//Put this in the section

جنبلاط: عكار الحزينة تقع في المزيد من المأساويّة والأسى

اعتبر رئيس جبهة النضال الوطني النائب وليد جنبلاط ، انه في إنتظار هبوط الوحي المرتجى على بعض الفرقاء السياسيين ووصول الالهام والايحاء لتأليف حكومة جامعة من دون شروطٍ وشروطٍ مضادة، وفي إنتظار خروج بعض الأطراف السياسيّة اللبنانيّة من حالة الانتظار والترقب والتهيؤ لما ستتمخض عنه الأزمة السوريّة المشتعلة، مشيرا الى انه ايضا بإنتظار أن يُستنفذ الحوار المفيد الذي إنطلق بين بعض القيادات، وشدد على انه في كل تلك الامور يرى عكار الحزينة تقع في المزيد من المأساويّة والأسى، وليس هناك من يسأل .

ولفت جنبلاط في موقفه الاسبوعي لـ”الأنباء”، الى ان عكار هي تلك المحافظة البعيدة المنسيّة المتروكة لقدرها والتي تُسجّل النسب الأعلى من الفقر والعوز والحرمان وحتى غياب الكهرباء عن بعض بلداتها في القرن الحادي والعشرين، مؤكدا ان اليأس وصل بشرائح عديدة من أهلها للهرب من الفقر إلى الموت بعد أن ضاقت بهم سبل العيش وأقفلت في وجههم كل منافذ الحياة بسبب تلكؤ الدولة عن رسم خطة إنمائيّة متكاملة لتنمية أريافها ولابقاء أبنائها في أرضهم .




وشدد جنبلاط على ان ما حصل مع أبناء عكار، لا يجد ما يبرره في المنطق بعد وقوع تلك المأساة في بحار إندونيسيا العميقة، وهو يتطلب تحرّكاً رسميّاً سريعاً على مستوى الحدث يكون كفيلاً بإرسال إشارات إيجابيّة إلى أبناء عكار عله يعوّض شيئاً من الخسائر الفادحة التي عاشتها تلك المنطقة في الأيام القليلة الماضية ويعيد إحياء الأمل المفقود في نفوس أهلها الذين تخطوا حافة اليأس القاتل