جعجع: اعلان ترشيحي لرئاسة الجمهورية لا يستدعي الخجل

أعلن رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع في حديث لصحيفة “الراي” الكويتية ان الاقتراح الروسي حول الكيماوي السوري “ما زال نظرياً رغم مسارعة السوريين الى الترحيب به في موقف لا يمكن الركون إليه نتيجة عدم صدقية النظام في سوريا”.

واعتبر ان “هذا الاقتراح اذا سلك طريقه الى التنفيذ فسيؤدي الى حصيلة لا بأس بها من النتائج التي كانت ستفضي اليها الضربة العسكرية”، لافتاً الى انه “لا يمكن التقليل من أهمية دفْع النظام السوري الى التخلي عن اسلحته الكيماوية، واذا جرى توافق دولي في مجلس الامن على إلزام النظام السوري بتسليم الكيماوي وتدميره وانصياع (الرئيس بشار) الاسد، فسيكون الامر انتصاراً كبيراً للمعارضة السورية، لانه قد يكون كافياً لتغيير موازين القوى في سورية لمصلحة المعارضة”.




واشار الى ان كل ما يحدث في الملف السوري “يعكس قناعة اميركية ـ روسية بانه حان وقت إنهاء الأزمة السورية وفق معادلة تقضي برحيل الاسد”، معتبراً ان “لا إمكان حالياً إلا لحكومة من خارج 8 و 14 آذار وأطالب رئيسي الجمهورية والحكومة ميشال سليمان ونجيب سلام بتأليفها دون تأخير”.

ولاحظ انه “رغم مظاهر الانفلاش العسكري وصولاً الى سوريا فان وضع “حزب الله” سياسياً يتقلص وهو اصبح في مرحلة استنزاف مستمر والمطلوب من 14 الصمود على موقفها”. وختم: “عندما اريد اعلان ترشحي لرئاسة الجمهورية افعل ذلك مباشرة وهذا امر لا يستدعي الخجل اطلاقاً”.