تقرير الأمم المتحدة عن هجوم الغوطة سيلمح إلى مسؤولية قوات الأسد

توقعت مصادر غربية لصحيفة “الراي” الكويتية ان يلمح تقرير فريق تحقيق الامم المتحدة حول الهجوم الكيميائي بالغوطة في ضواحي دمشق، في 21 آب الماضي، الى مسؤولية قوات بشار الأسد عن الهجوم الذي راح ضحيته اكثر من 1400 سوري. وتناقلت الاوساط الاميركية خبرا مفاده ان الفريق سيسلم تقريره الى الامين العام بان كي مون، يوم الاثنين، وان الاخير سيقدم التقرير الى مجلس الامن، مجتمعا، في اليوم نفسه.