تشكيل الحكومة يحتاج لاتضاح مستقبل الوضع السوري

أشار سياسيّ بارز اللى أنّ مشهد التأليف الماثل راهناً يُظهر إلى أن “قوى 8 آذار تريد الثلث زائداً واحداً من المقاعد الوزارية في الحكومة، أيّاً كان حجمها، كما ان رئيس الجمهورية ميشال سليمان والرئيس المكلّف تمام سلام وقوى 14 آذار يرفضون بشدّة إعطاء هذا الثلث المعطل لفريق 8 آذار، و الولايات المتحدة الاميركية وحلفاؤها ينصحون المعنيين وفريق 14 آذار بعدم إعطاء الثلث المعطل لفريق 8 آذار، والانتظار إلى حين “تخلخل” النظام السوري، سواءٌ بضربة عسكرية أو بغيرها، ما قد يجبر عندها “8 آذار” على قبول حكومة 8+8+8″.

ونقلت صحيفة “الجمهورية” عن المصدر توضيحه ان “صيغة 8+8+8 طرحت مجدّداً في الآونة الاخيرة، لكن فريق 8 آذار رفضها، مُصرّاً على حصّة من 9 وزراء، فاقترح رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط حكومة 9+9+6 بحيث يكون لكلّ من فريقي 8 و14 آذار الثلث المعطل، ولكنّ هذه الصيغة لم تقبل. كذلك اقترح البعض ما سُمّي “صيغة مبندقة” لحكومة 8+8+8، على أن يسمّي فريق 8 آذار أو رئيس مجلس النواب وزيراً من الوزراء الثمانية الوسطيّين، ولكنّ رئيس الجمهورية رفضها مؤكّداً أنّه لن يكرّر تجربة “الوزير الملك”.




ورأى المصدر ان “تأليف الحكومة يحتاج الى اتضاح مستقبل الوضع السوري في ضوء المبادرة الروسية وتراجع الضربة الاميركية الى مرتبة الاحتمال بعدما كانت في مرتبة القرار”، وقال: “بعد جلاء المشهد السوري، فإنّ حكومة 9+9+6 تبقى الصيغة الوحيدة التي يمكنها النفاذ”.