بوتين: المعارضة استخدمت الكيميائي للتحريض على تدخل أميركي

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنّ “المتمردين” السوريين وليس جيش نظام بشار الأسد هم الذين استعملوا أسلحة كيميائية في 21 آب بالقرب من دمشق بهدف التحريض على تدخل أميركي.

وقال بوتين في مقال نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” إنّ كلّ الأسباب موجودة للاعتقاد أنّ الغاز السام لم يُستعمل من قبل الجيش ولكن من قبل قوات المعارضة للتحريض على تدخل القوى العظمى الخارجية التي تدعمها والتي ستقف إلى الجهة نفسها مع الأصوليين”.




وحذّر بوتين من أنّ استعمال القوة خارج الشرعية الدفاعية أو قرار من مجلس الأمن الدولي “أمر غير مقبول وسيشكل عملا عدوانيا”.

وقال إنّ ضربات على سوريا قد تؤدّي إلى “اندلاع موجة إرهاب جديدة وإلى إجهاض الجهود المتعدّدة لحلّ المشكلة النووية الإيرانية والنزاع الإسرائيلي الفلسطيني والتسبّب بالمزيد من زعزعة للشرق الأوسط وإفريقيا الشمالية”.

ودعا بوتين الولايات المتحدة إلى “انتهاز فرصة رغبة” سوريا في تفكيك ترسانتها الكيميائية بناء على اقتراح موسكو.

وقال “يتوجب على الولايات المتحدة وروسيا وجميع أعضاء الأسرة الدولية أن ينتهزوا فرصة رغبة الحكومة السورية في وضع ترسانتها تحت المراقبة الدولية كي يتمّ تدميرها لاحقا”، مشيدا بعلاقات “ثقة تكبر” بينه وبين الرئيس الأميركي باراك أوباما، مرحبا باهتمام الأخير بمواصلة الحوار مع روسيا حول سوريا”.