بزي يهاجم فتفت بعنف

أعلن النائب علي بزي، انه “بعد تمادي أدعياء المستقبل المدمنين لعبة تسليط صغار السياسة – الصبية لديهم الذين يفتقرون من اي شعور بالمسؤولية الوطنية والسياسية فضلا عن عدم فكاهتهم وفقاهتهم بالحد الادنى من الاصول الدستورية والقانونية التي تحكم عمل المؤسسات خصوصا المؤسسة الام. وكان خير تعبير عن العقم المتلازم مع الحقد هو عدم تفريقهم بين ما هو نظامي قانوني وبين ما هو سياسي. وقمة الجهل هو القول بأن هيئة مكتب المجلس عقدت اتفاقا سياسيا في حين، انه هو من صلب النظام الداخلي الذي يحمل قوة القانون والذي اتفقت من خلاله هيئة المكتب على جدول اعمال الجلسة التشريعية وهذا ما وافق عليه الرئيس ميقاتي نصا وسلوكا وتواصلا مع الرئيس بري قبل ان يغير رأيه لاسباب ليست متصلة بالنص ولا يعلمها غير الرئيس ميقاتي”.

وتابع: “اما الاتهام بالفضفضة والفضفاض التي هي في وزن الفتفتة والتفتيت هي لغة ليست بقياس فتفت والفتافيت الصغار للنطق بها، انما بقياس اسيادهم ومعلميهم الذين طالما كلفوا الوطن ومؤسساته شر الاثمان في السياسة والسيادة واستباحة الدستور والقوانين والنظام الداخلي”.




وقال: “وحتى لا نضيع وقتنا مع جهلة الدستور والقانون، وايمانا منا ان الاصل الحاكم لعمل المؤسسات هو الدستور، وتحديدا دستور الطائف الذي يؤكل من بيت أبيه بالجهل والتجهيل والافتئات والافتراء، نقول لادعياء المستقبل، كفى تهريجا وخفة في التعامل مع استحقاقات الوطن امعانا في اسقاط مشروع الدولة ورجالها الحق والذي يمثل دولة الرئيس بري عمودها الفقري وشبكة امانها، وشتان ما بين الثريا والثرى”.

بدوره، أشار النائب نقولا فتوش الى أن رئيس المجلس النواب نبيه بري متهم “بعرقلة أعمال المجلس لأنه لا يجوز للنائب التغيب عن الجلسات التشريعية لأكثر من جلستين”، موضحاً أن “حضور الجلسات الزامي ويعتبر مستقيلا من يتغيب عن الحضور 3 جلسات متتالية من دون عذر قانوني”.
وشدد فتوش على أن البلد يمر في مرحلة صعبة ولا تعالج الامور الا بالقانون والدستور.