برّي: الجميع أيّد مبادرتي باستثناء جعجع

أبدى الرئيس نبيه برّي ارتياحه الى النتائج الأولية التي تلقاها عن حصيلة جولة الوفد النيابي، مشيراً الى انّ الاكثرية الساحقة من القوى السياسية التي التقتها اللجنة أيّدت مبادرته والعودة الى طاولة الحوار. وإذ نوّه برّي بالموقف الذي عبّر عنه المر اثر لقائه مع الوفد النيابي، قال انه سيعكف بدءاً من اليوم على لقاءات واتصالات لتقويم حصيلة جولة وفد كتلة التنمية والتحرير” على مختلف الكتل والقيادات السياسية لشرح مبادرته الحوارية وابعادها والخلفيات، وذلك في ضوء تقرير رفعه اليه الوفد على ان يلتقي رئيس الجمهورية قريباً ويطلعه على هذه الحصيلة، تاركاً له المبادرة في ضوئها في شأن الحوار.

برّي، وفي تصريح لصحيفة “الجمهورية”، اكد انّ الجميع أيّد المبادرة والجلوس الى طاولة الحوار باستثناء رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع الذي ابلغ الى الوفد النيابي انه لا يرى انّ مثل هذا الحوار سيصل الى نتائج في ضوء التجارب السابقة. وأشار الى انّ موقف تيار “المستقبل” لم يرفض الحوار، إذ إنّ فريقاً منه رحّب بمبادرته الحوارية وبالعودة الى طاولة الحوار، فيما فريق آخر لم يرفضه وانما طرح أفكاراً حول بنود المبادرة مبدياً رغبة في مناقشتها معه “وأنا من جهتي أرحّب بالنقاش، وسألتقي الرئيس فؤاد السنيورة قبل لقائي مع رئيس الجمهورية الذي قد ينعقد قبيل سفره الى الامم المتحدة أو بعده”.




ولفت برّي الى “انّ موقف رئيس الجمهورية ايجابي وهو لا يمانع في تأليف الحكومة قبل الحوار أو بعده، وسأضع ما توصّلت اليه عن مواقف الأفرقاء السياسيين بين يديه تاركاً له حرية الخيار في هذا الصدد”.