بان كي مون: لبنان أظهر صموداً رائعاً بوجه الحرب في سوريا

لفت الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الى ان لبنان “أظهر صموداً رائعاً” في مواجهة عدوى الحرب في سوريا، موضحاً أن “مجموعة الدعم الدولية للبنان” انشئت لإعانته على البقاء “قوياً وآمناً”.

وقال بان في حديث لصحيفة “النهار” إن لبنان أظهر صموداً رائعاً في مواجهة ضغوط لا سابق لها بسبب الحرب في سوريا، وإن “المجتمع الدولي أظهر اتحاداً في الحفاظ على استقرار لبنان”.




وأشار الى ان الأمم المتحدة ستعمل من خلال انشاء مجموعة الدعم الدولية للبنان، مع شركاء رئيسيين لتحريك الدعم السياسي والمساعدة في مجالات رئيسية – اللاجئين، قدرة الحكومة والمساعدة للقوات المسلحة اللبنانية – مخصصة لإعانة لبنان في جهوده للبقاء قوياً وللبقاء آمناً.

وكشفت الصحيفة عن ورقة المفاهيم التي أعدت للإجتماع الرفيع المستوى الخاص بلبنان والذي يعقد على هامش الدورة العادية الثامنة والستين للجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك، ويقول بان فيها إن “الأزمة السورية تؤثر أكثر فأكثر مباشرة على استقرار لبنان وأمنه”، وإن “التزام الأمم المتحدة تعكسه مقررات مجلس الأمن بما في ذلك القرار 1701”.

وذكّر بأنه في 10 تموز الماضي، أصدر مجلس الأمن بياناً رئاسياً شدد فيه على “ضرورة تقديم دعم دولي منسق قوي الى لبنان لمساعدته على مواصلة مواجهة التحديات الراهنة المتعددة التي تتهدد أمنه واستقراره”، مشيراً الى ان رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان طلب “اهتماماً دولياً أكبر ودعماً لمساعدته للتعامل مع التحديات الآنية في المجالات الأمنية والإقتصادية والإنسانية”.

ارتأى بان بعد مشاورات واسعة النطاق على المستوى الدولي انشاء مجموعة دعم دولية بقيادة الأمم المتحدة من أجل أن “يترجم بصورة ملموسة الإجماع الدولي الذي عبر عنه مجلس الأمن والمساعدة في تحريك الدعم الدولي من أجل استقرار مؤسسات الدولة في لبنان، ومساعدتها في التعامل مع الآثار المتعددة للأزمة السورية”. وخلص الى أن الفكرة تلقى دعم الرئيس سليمان ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي والرئيس المكلف تمّام سلام.