باسيل: النزوح السوري أكبر أزمة تهدد الكيان اللبناني

أعلن وزير الطاقة في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل أن عدد النازحين المسجلين رسمياً في آخر إحصاء في آب الفائت، بلغ مليون و300 الف نازح، محذراً من أن أزمة النزوح السوري باتت تهدد الكيان البناني.

وقال باسيل في مؤتمر صحافي: “لقد أصبحنا شعبين في دولة واحدة وليس شعب واحد في دولتين”، مشيراً إلى أن “ما بين 220 الف الى 230 الف لبناني مهددين بالبطالة جراء هذا النزوح”، وأوضح أن هناك زيادة على طلب الكهرباء بلغت 213 إلى 306 ميغاوات جراء النزوح.




ومن الناحية الأمنية، رأى باسيل أن “النزوح يشكل خطراً لأن الشباب السوري مدرب في بلاده أثناء الخدمة العسكرية”، كاشفاً أن “87 في المئة من المحاكمات والتوقيفات هي من السوريين”.

ولفت إلى أن “الخدمات التي تساهم في تأمينها الدولة للسوريين تحفزهم الى المزيد من النزوح”، موضحاً أن هناك “إتجاهاً رسمياً للإستدانة من أجل إغاثة النازحين السوريين”، معتبراً أن “طلب التمويل لتحسين ظروفهم يدخلنا بسياسة دمجهم في لبنان”.

وشدد باسيل على أن “أزمة النزوح السوري هي أكبر أزمة تهدد الكيان اللبناني منذ قيامه”، داعياً إلى “وقف كامل لاستقبال النازحين الا في الحالات الاستثنائية التي في حاجة الى رعاية صحية”.