المطارنة الموارنة: الحرب في سوريا تأخذ منحاً خطيراً جراء استعمال الكيميائي

اكد المطارنة الموارنة ان ما يجري في المنطقة من حروب وما يعرفه لبنان من حوادث أمنيّة وشلل أثّر سلباً على الحياة السياحيّة والإقتصاديّةـ مشيرين الى أنه بالرغم من ذلك شهد لبنان عودة عدد من أبنائه لإصطياف في ربوعه لذا يرى الآباء في ذلك علامات إجابيّة.

واستنكر المطارنة الموارنة بعد اجتماعهم الشهري برئاسة الكاردينال الماروني البطريرك مار بشارة بطرس الراعي ، ما عرفه لبنان خلال الأسابيع المنصرمة من حوادث أمنيّة ولا سيّما التفجيرات التي كان نتيجتها ما يفوق الـ70 ضحيّة بالإضافة إلى الجرحى والخسائر الماديّة التي وضعت البلاد على حافة فتنة طائفيّة.




وراى المطارنة الموارنة ان الحرب في سوريا تأخذ منحاً خطيراً جراء استعمال الاسلحة كيميائيّة ضد المدنيين وتهديدات بعض الدول لضرب بعض المواقع في سوريا ، داعين الدول إلى التبصر واعتماد السبل القانونيّة والديبلوماسيّة من اجل التفاوض لإنهاء الأزمة وإتباب السلام في سوريا والمنطقة.

ودعا المطارنة جميع المسؤولين في الدولة إلى التعالي عن المصالح الفرديّة والفؤية والعمل معاً على تشكيل حكومة قادرة على مواجهة الأخطار وحماية الشعب اللبناني والمؤسسات.

الى ذلك، استهل رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي زيارة الى الديمان بالمشاركة بلقاء مجلس المطارنة  في حضور السفير البابوي غبريال كاتشيا.