المشنوق: حزب الله تحوّل إلى فصيل ايراني ينتظر تسوية او اشتباكاً وفق اوامر طهران

علّق عضو كتلة المستقبل النائب نهاد المشنوق على الأمن الذاتي لـ”حزب الله”، فأكد انه في مأزق سياسي كبير ويعلم انه لا يستطيع الاستمرار بهذه السياسة بواسطة الاعتداء على الناس سواء عبر الحواجز او عبر غيرها.

ولاحظ المشنوق، في حديث إلى محطة “العربية”، أن اللبنانيين بشكل عام حتى سكان الضاحية لا يقبلون بفكرة الامن الذاتي ولا يقبلون بفكرة التعرض لهم عند الدخول والخروج من منازلهم من قبل مجموعة من الناس غير الرسميين والذين ليس لديهم اي خبرة بما يقومون به ، واذا ما رفض احد المواطنين الخضوع لاجراءاتهم يتعرض للضرب والتحقيق والاهانة”.




وكشف أن “التحقيق يجري على اساس مناطقي ومذهبي وطائفي على اعتبار “انك اذا لم تكن من سكان الضاحية فانت متهم بانك تريد ان تقوم او تسهل عملية امنية ما” ، هذا منطق العاجز والضعيف، فاحساسهم بالضعف والخطر يجعلهم يعتمدون اساليب وهمية لوقف اي عملية امنية موجهة”.

وقال: “كل تصرفاتهم قائمة على اساس انهم خارج الدولة، وما اقترحه وزير الداخلية والبلديات في حكومن تصريف الأعمال مروان شربل عن مشاركة شرطة البلدية بعمليات الامن هو تجربة سنراها وسنرى مدى اعترافهم باجراءات الدولة في مناطقهم، فيجب ان لا يكون في لبنان منطقة منفصلة عن منطقة اخرى ولا امن منفصلا”.

وعن موضوع أجهزة الكشف (السكانر) الموضوعة على الحواجز قال: “يجب توجيه السؤال الى وزير الداخلية ومن اتى بها، مهمة هذه الحكومة منذ ان شُكلت هو تسهيل مخالفات حزب الله واعتداءاته على منطق الدولة الواحدة لكل اللبنانيين ، لم تعد هناك مقاومة في لبنان منذ الـ2006 وكل ما نراه الآن هو فصيل ايراني ينتظر تسوية او اشتباكاً وفق اوامر طهران”.