“المذهب” قبل “الجنسية” في الجامعة اللبنانية!!

جديد “الجامعة اللبنانية” في عهد رئيسها عدنان السيد حسين “بدعة” يتداولها طلاب الجامعة تقنص محاولات استنهاض الجامعة من بؤر المحاصصة السياسية والحزبية والعودة بها الى حضن الوطن، حيث باتت خانة تحديد المذهب من الضرورات الأساسية في بطاقة تسديد رسوم تسجيل الطالب للعام الجامعي الحالي.

يؤشر البند الجديد المستحدث في “اللبنانية” والذي تم إلغاؤه منذ 15 عاماً من الهوية الشخصية الى السعي المتواصل لقوى تحاول ترسيخ ثقافة الطائفية البغيضة والمذهبية المتقوقعة داخل حرم الجامعة “الوطنية” التي طالما انطلقت منها شرارة الدفاع عن لبنان الواحد والموحد على اختلاف أطيافه.




لم تعد المحسوبيات السياسية والمناطقية العلنية وحتى المبطنة التي تحكم الدخول الى الجامعة هي العنصر الوحيد ذلك أن الـ”نيو” أولوية، الى جانب السيرة الذاتية للطالب هي إبراز المذهب بصورة جلية وفي خانة قبل الجنسية يحدد على ضوئها طريقة التعاطي مع طلاب كان بعضهم يشكون من طغيان المفهوم الحزبي في التعاطي معهم داخل صرح تربوي باتت علامات الاستفهام تكبر حول تعاطي إدارة الجامعة التي حتى الآن، لا تزال تبحث قرار شطب خانة “المذهب” أم إبقائها، في “تطور” يبشر بتخريج أجيال سيكون شعارها المستقبلي الجديد “المذهب أولاً”.

المستقبل