السوريون أبلغوا الثنائي الشيعي تأييدهم ترشيح سليمان فرنجية للرئاسة

كشفت مصادر متابعة لقضية إنتخابات رئاسة الجمهورية لصحيفة “الأنباء” الكويتية أن كل ما يتصل بموضوع التمديد لرئيس الجمهورية ميشال سليمان سابق لأوانه، وهو مرتبط بما ستؤول اليه الاوضاع بالنسبة للازمة السورية، مشيرة إلى ان المسؤولين السوريين أبلغوا الثنائي الشيعي تأييدهم ترشيح النائب سليمان فرنجية للرئاسة، وتركوا توقيت الاعلان عن ذلك الى الوقت المناسب.

واعتبرت المصادر ان خطاب رئيس حزب القوات سمير جعجع في ذكرى شهداء المقاومة كان بمثابة بيان ترشح للرئاسة، وان جعجع قرر قطع الطريق على ترشح اي من قوى 14 آذار، فيما يحاول رئيس “حزب الكتائب” أمين الجميل وعدد من الشخصيات المارونية تسويق انفسهم كرؤساء اعتدال.




واستبعدت المصادر وصول رئيس تحدٍ يمثل ايا من الجهات السياسية، معربة عن “إعتقادها أن الرئيس المقبل في حال التوافق الاقليمي والدولي على تمرير هذا الاستحقاق، سيكون على صورة سليمان، رئيسا وفاقيا توافقيا حياديا خارج الاصطفافات السياسية، لافتة إلى ان حزب الله في وضعية حرجة بين حليفيه رئيس “تكتل التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون الطامع للرئاسة الاولى والنائب فرنجية، وامام الضغط السوري لدعم فرنجية، فإن هذا الاحراج احدث فتورا بين الرابية وبنشعي، وبين الرابية والضاحية الجنوبية