الرئيس الإيراني يحذر من ثمن باهظ يدفعه من سيثير الحرب على سوريا

حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني، من أن الحرب على سوريا، لو حدثت، فإن مثيريها سيدفعون “ثمناً باهظا”، ورأى أن الأمل بعدم وقوعها قد تعزز خلال الأيام الأخيرة.

ونسبت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا)، إلى روحاني، قوله، في كلمة القاها صباح الثلاثاء في الملتقى الـ22 لأئمة الجمعة في إيران، إن “الحرب على سوريا، لو حدثت، فإن مثيريها سيدفعون ثمنا باهظا”.




وأضاف روحاني أن “جهود إيران برمتها تتركز حول منع وقوع حرب على سوريا”.

ورأى أن “الأمل بعدم وقوع ذلك (الحرب) قد تعزز إلى حدٍ ما خلال الأيام الأخيرة”.

واعلن الرئيس الإيراني أن بلاده “لن تتخلى قيد انملة” عن حقوقها النووية.
وقال روحاني “ان حكومتنا لن تتخلى قيد انملة عن حقوقها المطلقة” في المجال النووي، في حين من المقرر ان يلتقي وزير خارجيته محمد جواد ظريف وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون قبل نهاية ايلول/ سبتمبر في نيويورك لتحريك المفاوضات حول الملف النووي الايراني الشائك.