الائتلاف فشل آخر يوجب التقاسم – عبد الغني محمد المصري

اثناء العدوان الصهيوني على قطاع غزة، قام السيد خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس بمخاطبة البرلمان البريطاني، وقد ألقى كلمة قوية جدا، ربط فيها بين مقاومة لندن في الحرب العالمية الثانية للهجوم الالماني، وانتصارها في المعارك البحرية عليها، وبين مقاومة الشعب الفلسطيني للعدوان على ارضه. رغم ان عواطف الغالبية العظمى من اعضاء البرلمان البريطاني مع اليهود، إلا ان اثارة مشعل لنقاط الفخر والوطنية، وابدائه احترامه لتاريخهم، ومعرفته الجيدة به، جعلتهم يتأثرون بكلمته ويثنون عليها، وقد كان لها وقعا مؤثرا، ولا ادري ان كان لها تأثيرا ما فيما بعد في سير الاحداث على الارض.

الحادثة الواردة اعلاه، يستدل بها على اهمية التحرك السياسي ومخاطبة البرلمانات العالمية لالقاء كلمة فيها لتوضيح عظم الجرم الاستثنائي الاجرامي البشع الذي قام به النظام، خاصة وانه كانت هناك عمليات تصويت لضرب النظام.




ليس صعبا تكوين خطاب مؤثر على عتاولة الادب ومحترفي الفضائيات. كان بإمكانهم حصر النقاط التي يجب التركيز عليها عند مخاطبة كل برلمان غربي على حدا. خطاب يركز على الصور الانسانية لمجزرة الغوطة، خطاب يربط تاريخ بلادهم بمقاومة شعب ثائر ضد اجرام عصابات حاكمة، خطاب يوضح انها حربا بين شعب وعصابات فاجرة، وليست بين تنظيم القاعدة ونظام علماني.

قد يقول البعض ولما مخاطبتهم، وهم مشتركون في المؤامرة؟، ألم تشترك بريطانيا في حرب العراق رغم معارضة اكثر من 80% من رأيها العام للحرب على العراق؟، سيقول البعض –وهم محقون بذلك- لولا ان بشار حصل على ضوء اخضر ما قام بفعل الكيماوي. أيضا صحيح. لكن كل ذلك لايمنع من توضيح كل الحقيقة، ونشرها في كل مكان، والجهاد لتوضيحها، بلا كلل او ملل، ففي ذلك موطئ يغيظ النظام، وبذلك يعتبر جهادا –إن خلصت النيات-.

ثم أين الائتلاف من المجزرة؟، مالذي فعله؟، لماذا لم يحاول إلقاء خطبة صغيرة مع تسجيل لمقاطع الموت البطئ المؤثرة قبيل جلسات المجلس البريطاني، وكذلك الامريكي؟، لماذا كل هذه السلبية؟، هل هم مجرد اشخاص يتابعون الاخبار على الفضائيات؟، وهل اصدار بيان –كرفع عتب- ينفع؟، أليس الاجدى من انتقاد روسيا، هو الحصول على كلمة في مجلس النواب الامريكي، او البريطاني؟.

محطات الفشل والتخاذل للائتلاف كثيرة، وليس صحيحا ان تخاذل المجتمع الدولي هو السبب. فالمجتمع الدولي لن يمنع احدا من مخاطبة برلمان ما قبيل التصويت على قضية تمس شعبه وتضحياته وآلامه. هناك ىافق كثيرة للحركة، لكن عندما يكون هناك دافعا قويا لذلك، وعندما يكون تحريض ذاتي نابع من واقع المآسي والمجازر الجارية على الارض.

الاحرى عدم طلب تكوين مكون جديد يمر بنفس المراحل التي مر بها المجلس الوطني والائتلاف، لكن قد يكون الوقت قد حان لتكوين تحالفات قتالية كبرى على الارض، تحرز تقدما، وتثبت موجودية على الارض بفعلها وسيطرتها، ثم تفرز مكونا سياسيا يناصف السياسيين مقاعدهم في الائتلاف، مكون يفرض التواءم بين جلبة الخنادق، وحركة الفنادق.