الأسد: شكراً روسيا

إستقبل الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الأربعاء نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف وبحث معه مستجدات الأوضاع في سوريا.

وعبّر الأسد عن تقديره والشعب السوري لمواقف روسيا المساندة لسوريا في مواجهة ما تتعرض له من هجمة شرسة وإرهاب تكفيري تدعمه دول غربية وإقليمية وعربية، موضحاً أن تلك المواقف تبعث على الأمل في رسم خارطة جديدة للتوازن العالمي.




من جهته، شدد ريابكوف على ثبات الموقف الروسي من الأزمة في سوريا والقائم على ضرورة إيجاد حل سياسي والتمسك بالقوانين الدولية المتمثلة برفض استخدام القوة واحترام حق الشعوب في رسم مستقبلها، لافتاً إلى أن القضية السورية باتت تشكل أولوية لروسيا ومحوراً للسياسات العالمية.

وأشار ريابكوف إلى ضرورة استمرار التشاور والتنسيق العميق والعملي بين قيادتي البلدين.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن اللقاء بين الأسد وريابكوف حضره نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد ومدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الروسية سيرغي فيرشينين ومدير القسم في الإدارة ديميتري دوغادكين ومدير مكتب نائب وزير الخارجية كونستانتين سيريدنياكوف وسفير روسيا في دمشق عظمة الله كول محمدوف.

وكان قد إستقبل الأسد صباح اليوم وفداً أميركياً ضم أعضاء سابقين في الكونغرس وناشطين في مجال مناهضة الحروب وإعلاميين برئاسة رامزي كلارك المدعي العام الأمريكي السابق.

وأوضح الأسد خلال اللقاء أن السياسات التي تنتهجها الإدارة الاميركية في المنطقة والمبنية على شن الحروب والتدخل في شؤون الدول وفرض الهيمنة على شعوبها ومقدراتها لا تحقق مصالح الشعب الأميركي وتتناقض مع قيمه ومبادئه.

من جهته، عبر أعضاء الوفد عن أملهم في عودة السلام والاستقرار إلى سوريا، موضحين أنهم ماضون في الدفاع عن سوريا في مختلف المحافل والعمل على كشف زيف الاتهامات التي تسوقها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما للرأي العام الأميركي بهدف تبرير العدوان على الشعب السوري. بحسب وكالة