الأجهزة الأمنية تعمم معلومات واسعة عن مخططات واعمال ارهابية في لبنان

ذكرت صحيفة “الأنباء” الكويتية أنّ “الأجهزة الأمنية اللبنانية عممت معلومات واسعة عن مخططات تنوي مجموعات إرهابية، وجهات إقليمية، تنفيذها على الأراضي اللبنانية، وتضمن تقرير المعلومات أسماء لأشخاص ولمجموعات لها باع واسع في الأعمال التفجيرية، وفي القدرة على إثارة الفوضى”.

ولفتت الصحيفة الى أنه “من أهم أهداف المخططين، تنفيذ اغتيالات لقيادات سياسية ولرجال دين، وإلحاق أكبر أذى ممكن بالمواطنين في مناطق معينة، إضافة إلى الهدف الأساس الذي يتطلع إليه الجناة، وهو تعميم الفوضى في لبنان، وخلق حالة من الاضطراب، تأخذ حيزاً من الاهتمام الإعلامي، وتصرف بعض الأنظار عما يجري في سوريا، وضرب الاستقرار اللبناني الذي يشكل هدفا مشتركا لفرقاء النزاع السوري، وعلى وجه التحديد بعض أجهزة النظام، وبعض معارضيه من المتطرفين الذين ينتمون إلى جنسيات متعددة”.




وتشير المعلومات المتوافرة عند المطلعين على مجرى الأحداث بحسب الصحيفة، والمعنيين بالملفات الأمنية، إلى أن “قرار إدخال الساحة اللبنانية ضمن دائرة التوتر قد اتخذ على أعلى المستويات عند بعض فرقاء النزاع الإقليمي، رغم التوافق الدولي على إبقاء الساحة اللبنانية بمنأى عن التوتر، وهذا التوجه الدولي قد لا يكون كافيا في تأمين مظلة الحماية للاستقرار، لأن نسق العلاقات الدولية أساسا متوتر إلى أبعد الحدود على خلفية الصراع السوري، بالرغم من الحديث الواسع الذي يتناول تفاهمات جرت في سان بطرسبورغ الروسية، وجنيف السويسرية خلال الشهر الجاري، لاسيما بين القطبين الأميركي والروسي”.