اشتباكات عنيفة قرب مطار حلب الدولي

ارتفعت حدة الاشتباكات في ريف حلب الجنوبي، السبت، حيث أعلنت مصادر المعارضة السورية سيطرة قوات الجيش الحر على 7 قرى استراتيجية في المنطقة بالقرب من مطار حلب الدولي ومعامل الدفاع في بلدة السفيرة.

وقالت شبكة شام إن اشتباكات عنيفة تدور بين الطرفين على جبهات ريف حلب الجنوبي وسط تقدم للجيش الحر في عدة قرى.




وفي ريف دمشق شهدت بلدات المعضمية ويبرود قصفا من قبل القوات النظامية، كما اشتبكت قوات النظام والمعارضة في حي جوبر بالعاصمة السورية.
وأفادت مصادر “سكاي نيوز عربية” إن قوات من الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة مدعومة بمقاتلين من حزب الله تتجمع قرب بلدة شبعا بريف دمشق تمهيدا لبدء معركة الغوطة الشرقية.

وكان ناشطون سوريون قد أكدوا مقتل أكثر من 40 جنديا من قوات النظام في اشتباكات مع الجيش السوري الحر في كرناز بريف حماة، بينما قامت القوات الحكومية بإعدام 15 شخصا ميدانيا أثر اقتحامها لقرية الشيخ حديد في ريف حماة.

واشتدت الاشتباكات في كرناز بريف حماة، في محيط حاجزي تل عثمان والمغيّر بعد تدمير ثلاث دبابات وراجمة صواريخ للجيش النظامي بعد سيطرة مقاتلي الجيش الحر على أربعة حواجز في تلك المنطقة.

وسيطر الجيش الحر أيضا على الطريق بين شيزر والسقيلبية ليقطع بذلك طرق الإمداد عن الجيش النظامي.

وبعد أيام من المعارك سيطر الجيش الحر كليا أو جزئيا على بلدات وقرى بريف حماة الشمالي بينها كرناز والجلمة فضلا عن حواجز بينها حاجزا أبو شفيق والحماميات.

وفي دير الزور، قال نشطاء إن المعارك بين الجيش السوري وقوات المعارضة لا تزال مستمرة داخل المدينة في حي الرصافة.

يذكر أن يوم الجمعة شهد بداية سريان اتفاق التهدئة في مدينة إعزاز بريف حلب بين لواء عاصفة الشمال التابع للجيش الحر وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي تم توقيعه برعاية لواء التوحيد.