استخراج جثة رولا يعقوب للتوسع بالتحقيق في قضية مقتلها

اتخذ قاضي التحقيق في الشمال آلاء الخطيب قرارا بالتوسع في التحقيقات في قضية مقتل رلى يعقوب، بالعمل على اعادة سحب جثة الضحية يعقوب من مدافن العائلة في حلبا، في حضور طبيببن شرعيين وجهتي الادعاء والدفاع، وفي حضور عناصر من سرية درك عكار ومفرزة الاستقصاء التحري في حلبا، حيث سيتم نقل الجثة الى احد المراكز الصحية المتخصصة لمعاينتها وتصويرها من جديد ومن ثم اعادتها ودفنها، على ان يبنى على نتائج هذه المعاينات الطبية وتقارير الاطباء المختصين حول ما اذا كانت الضحية قد تعرضت للعنف وما اذا كان العنف هو المسبب للوفاة.

ويشار الى ان زوج الضحية الذي تتهمه عائلتها بجريمة قتل ابنتهم لا يزال موقوفا.




وبناء على اشارة القضاء تم اليوم استخراج جثة الضحية رولى يعقوب، بعد مرور شهرين وعشرين يوما على مقتلها، وذلك بناء على قرار قاضي التحقيق في الشمال الرئيس آلاء الخطيب بالتوسع بالتحقيقات في القضية، في حضور كاهن رعية حلبا الأب فؤاد مخول ووكيل الوالدة المدعية المحامي ريمون يعقوب ووكيل الزوج المدعى عليه المحامي جورج ديب، ونقلت بمرافقة طبية وأمنية الى احدى المراكز الطبية في الشمال لإجراء مزيد من الفحوص والصور الشعاعية، بهدف جلاء ملابسات حقيقة وفاتها، حيث تتهم عائلتها زوجها ك. ب. بمقتلها، وهو ما زال موقوفا على ذمة التحقيق.

وذكر مقربون من العائلة أن والدة المغدورة كانت قد طلبت إجراء تشريح للجثة منذ اليوم الأول لوفاتها، وذيلت إفادتها إشعارا بذلك بالتوقيع على محضر التحقيق الأولي، ولكن لم يستجب لطلبها في حينه، وهي حتى الآن لا تزال تأمل كشف الحقيقة كاملة بالرغم من مرور وقت طويل على وفاة ابنتها المغدورة.

وكان القاضي الخطيب قد اتخذ القرار بالتوسع في التحقيقات لكي يبنى على نتائج المعاينات الطبية وتقارير الاطباء المختصين حول ما اذا كانت الضحية قد تعرضت للعنف وما اذا كان العنف هو المسبب للوفاة.