إيران: سوريا ليست وحدها ولديها معدّات وأجهزة كافية للدفاع عن نفسها

حذّر وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان الأربعاء، من تداعيات خطيرة على المنطقة في حال تعرّض سوريا لأي “عدوان”، مؤكداً أن دمشق تمتلك معدّات وأجهزة كافية للدفاع عن نفسها.

ونقلت قناة (العالم) الإيرانية عن دهقان قوله في ختام اجتماع مجلس الوزراء، عمّا إذا قررت إيران تسليم معدّات لسوريا للدفاع عن نفسها في حال تعرّضها لعدوان خارجي، إن “الجيش والشعب في سوريا يمتلكان معدّات كافية للدفاع عن النفس، ولا حاجة لإرسال معدّات أخرى”.




وقال إن الهجوم الأمريكي على سوريا سيجر المنطقة باتجاه تداعيات خطيرة تعود بالضرر عليها، وسينشر الفوضى والأزمة في المنطقة بأسرها.

وأضاف أن “الدليل الأخر الذي يستطيع أن يحول دون العدوان الأمريكي على سوريا، هو التجربة الأمريكية المريرة خلال عدوانها على العراق و أفغانستان”.

وقال دهقان إن “واشنطن قادرة على إعلان الحرب ضد سوريا لكنها ستكون عاجزة عن إنهائها”، مضيفاً أن “الهجوم الأمريكي على سوريا إنما يزيد من تعقيد الوضع في المنطقة”.

وفي وقت سابق الأربعاء، قال نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي إن “سورية ليست وحدها في العالم”، داعيا الغربيين إلى عدم تكرار أخطائهم السابقة.

ونقلت وكالة أنباء (فارس) الإيرانية الأربعاء عن سلامي القول في فعالية “سورية متراس المقاومة” في طهران، إن “أي شعب يقرر الصمود والتصدي للعدوان والدفاع عن نفسه فإن أرضه ستتحول بلا شك إلى مقبرة للأعداء”.

وشدد أن “الحرب لم تصن مصالح الغرب يوما ، ولا أحد يستطيع ضمان بقاء نطاق العمليات العسكرية داخل حدود سورية والسيطرة على الطاقات التي ستنطلق عقب الهجوم”.

ووصف سلامي سورية بأنها “ركن أساسي للمقاومة في المنطقة .. وهي تقع في الخط الأمامي على جبهة مواجهة الكيان الصهيوني ويمتد تاريخ مقاومتها إلى أكثر من خمسة عقود”.

وأضاف أن لسورية الفضل في تحقيق الانتصارات خلال معارك لبنان وغزة مع إسرائيل.