“أسبوع لبنان” في نيويورك.. مظلة دولية فوقه

اوضحت اوساط قريبة من رئاسة الجمهورية لصحيفة “الراي” ان “ابرز معالم الاهتمام بالوضع اللبناني وتحييده عن انعكاسات الازمة السورية ومساعدته على تحمل أعباء تدفق النازحين السوريين الى أرضه (يناهز عددهم 1.3 مليون) تتمثل في الحماسة التي أبرزها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في الاعداد لاجتماع مجموعة الدعم في مواكبة أكبر تظاهرة ديبلوماسية تشهدها المنظمة الدولية من خلال افتتاح دورة الهيئة العمومية، اذ يبدو تخصيص لبنان بهذه المبادرة تطوراً بالغ الدلالة على حرص المجتمع الدولي على استقراره. وسيُترجم التوافق الدولي بتوفير مظلة للاستقرار اللبناني من خلال الصورة الجامعة التي ستبرز في لقاء مجموعة الدعم الذي ينتظر ان يضم الى الامين العام والرئيس اللبناني وزراء خارجية الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن وممثلي دول عدة اخرى فضلا عن ممثلي وكالات الامم المتحدة والبنك الدولي”.

واشارت الى ان “من الخطأ حصر اهمية الاجتماع بالبُعد الداعم للبنان على الصعيد الاقتصادي، رغم الأهمية الكبيرة التي يكتسبها هذا الامر. ذلك ان الرسالة السياسية الاساسية التي يطلقها الاجتماع تتمثل في ان العالم المنقسم بحدة حول قضايا المنطقة ولا سيما منها الأزمة السورية يجمع على توفير مظلة حامية للاستقرار اللبناني، ما يؤمل في ان يشكل زخماً كبيراً في مرحلة ما بعد اجتماع نيويورك على صعيد معالجة مختلف الأزمات في لبنان وتحييده ما أمكن عن الانعكاسات الخطيرة للازمة السورية”.




ولفتت الى “اهمية الدلالة التي سيكتسبها ايضاً تخصيص الرئيس الاميركي باراك اوباما نظيره اللبناني ميشال سليمان بلقاء خاص غداً حرص الجانب الاميركي على عقده لابراز دعمه لسياسات الرئيس سليمان لا سيما على صعيد التزام ما سمي “اعلان بعبدا” وسياسة النأي بالنفس فضلاً عن دعم الجيش اللبناني والتمسك باستقرار لبنان”.