آخر تشكيلة للحكومة والتي كادت أن تتحول “أمراً واقعاً”

أوردت صحيفة “الأنباء” الكويتية “آخر تشكيلة حكومية تم التداول بها وكادت أن تبصر النور بمراسيم “أمر الواقع”.

وتوزّعت التشكيلة، وفق “الأنباء”، كالآتي:




ـ 8 وزراء لقوى 14 آذار يتوزعون كالآتي: 4 وزراء لـ “المستقبل” بينهم وزير مسيحي، 4 وزراء مسيحيين، لـ “القوات اللبنانية” والكتائب والمستقلين.

ـ 8 وزراء لقوى 8 آذار يتوزعون كالآتي: وزيران لحركة “أمل” أحدهما الوزير علي حسن خليل (في وزارة غير ـ وزارة الصحة)، وزيران لحزب الله (المقترح محمد فنيش وحسين الحاج حسن مع تبديل في حقيبتيهما)، 4 وزراء مسيحيين لتكتل “التغيير والإصلاح” اثنان يمثلان العماد عون وواحد للنائب سليمان فرنجية، والرابع للأرمن.

ـ 8 وزراء للفريق الوسطي: 3 لرئيس الجمهورية ميشال سليمان (بينهم شيعي معتدل يقبل به “الثنائي الشيعي”)، 3 للرئيس سلام ـ (بمن فيهم هو ومحمد المشنوق وأحدهم مسيحي)، وزيران درزيان يمثلان النائب وليد جنبلاط.

إلى ذلك، لم تنجح محاولة قام بها رئيس جبهة “النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط مع الرئيس سعد الحريري بتسمية الوزير الشيعي الخامس في حكومة الـ 24 وزيراً (على أساس 8 ـ 8 ـ 8 واربعة وزراء شيعة لأمل وحزب الله) بشكل مشترك من الرئيس سليمان والرئيس بري وحزب الله، هذا المسعى الجنبلاطي اصطدم برفض الحريري التسليم بالثلث المعطل ولو جاء بطريقة مقنعة وعبر “وزير ملك”.