معلومات عن لقاء مرتقب لأقطاب ٨ آذار بعد عطلة الفطر

كشفت معلومات عن اتصالات ومشاورات تجرى بعيدا عن الأضواء داخل قوى “8 آذار” بهدف عقد لقاء أقطاب موسع بعد عطلة عيد الفطر، للبحث في وضع آلية عمل لمواجهة الاستحقاقات الراهنة، وتبديد التباينات والخلافات التي حكمت في الفترة الماضية، لاسيما بعد صدور القرار الأوروبي بإدراج الجناح العسكري لـ”حزب الله” على لائحة الإرهاب، إضافة إلى حشد الجهود وتوحيد الطاقات وانهاء كل الاجتهادات عن خلافات داخلها وتأكيد التلاقي واللحمة على الثوابت.

وتشير المعلومات الى ان “حزب الله” يدفع باتجاه عقد هذا اللقاء على ان تسبقه مساع تتمثل في اجتماعات ثنائية بين “حركة أمل” و”التيار الوطني الحر” وبين الأخير و”تيار المردة”، وذلك بهدف تبديد وإنهاء الإشكالات السياسية التي دارت بين هؤلاء حيال العديد من الملفات.




وأكدت المعلومات ان “لقاء أقطاب “8 آذار” سيحدد الخيارات بالنسبة للملف الحكومي والحوار وما تضمنه خطاب رئيس الجمهورية العمال ميشال سليمان في عيد الجيش”.