خامنئي: التدخل الأمريكي في سوريا سيكون كارثة

نقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي قوله اليوم الأربعاء إن التدخل الأمريكي في سوريا سيكون “كارثة على المنطقة” وذلك بينما تستعد القوى الغربية لشن هجوم عسكري على دمشق بعد هجوم مزعوم بأسلحة كيماوية.

وبعد دعمها لانتفاضات الربيع العربي في انحاء الشرق الاوسط وشمال افريقيا في 2011 والتي وصفها خامنئي بأنه صحوة اسلامية دعمت طهران بقوة حليفها الاستراتيجي الرئيسي في الشرق الاوسط الرئيس السوري بشار الاسد في مواجهة انتفاضة مستمرة على حكمه منذ عامين ونصف العام.




ونقلت عنه الوكالة قوله “تدخل أمريكا سيكون كارثة على المنطقة. المنطقة مثل مخزن بارود ولا يمكن التكهن بالمستقبل”.

وتخشى إيران ان يطاح بالاسد ليحل محله حلفاء للغرب أو اسلاميون متشددون على صلة بالسعودية. كما ان سوريا هي الممر للامدادات الايرانية لحزب الله الشيعي في لبنان.

واستنكر مسؤولون ايرانيون استخدام الاسلحة الكيماوية – التي استخدمها العراق ضد قواتها في الحرب العراقية الإيرانية بين عامي 1980 و1988 – لكنها القت باللائمة على مقاتلي المعارضة السورية في هجوم بغاز سام وقع في 21 اغسطس اب وادى الى مقتل مئات في ضواح حول دمشق.

وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف للتلفزيون الحكومي الايراني “كضحية للاسلحة الكيماوية لا تقبل الجمهورية الاسلامية الايرانية استخدام مثل هذه الاسلحة. واضافة الى ذلك لا تقبل مجموعة الدول التي تعطي نفسها التصريح لشن حملة حربية في المنطقة.

“نار الطائفية والصراعات القبلية والصراعات التي… تستعر لمصالح من اجل مصالح قصيرة الامد لا يمكن قصرها على منطقة واحدة. اذا سقط (الرئيس الامريكي باراك اوباما) في هذا الفخ فسوف يترك بالتأكيد ذكريات سيئة عن رئاسته”.