الجربا: الضربة العسكرية ستكون موجعة ومطار بيروت أصبح مطار علي خامنئي

اعتبر رئيس الائتلاف الوطني السوري احمد الجربا أن النظام السوري هو من فقد عروبته وسوريته “لأنه يأتي بايران والعراق وغيرها الى سوريا”.

واذ أكد الجربا في حديث الى برنامج كلام الناس عبر الـLBCI أن الثورة فيها شياطين وفيها ملائكة، شدد على أنه يدعم الثورة الجيدة الطاهرة القوية والشريفة.




وأشار الى أن نظام الرئيس السوري بشار الاسد هو من اتى بالايراني وحزب الله وغيرهم، وقال:”نريد اخراج الغرباء عن سوريا والجيش السوري الحر مستعد لانهاء المعركة مع النظام”.

وأكد الجربا أن الغرب لم يعطهم السلاح وانما السلاح يأتي عن طريق اصدقائهم وحلفائهم، كاشفا ان السلاح سيأتي للمعارضة بعد ضربة الغوطة الشرقية.وشدد على أنهم لن يعطوا السلاح للتكفيريين لأنهم يستهدفونهم هم اولاً.

الضربة العسكرية على سوريا

وأوضح الجربا أنه طالب بالضربة العسكرية من الغرب لان النظام السوري يجب ان يعاقب على استخدام الاسلحة الكيميائية، مؤكدا ان الضربة العسكرية ستكون موجعة وستشمل اكثر من منطقة لضرب الالة العسكرية للنظام وشل قدراتها.ورأى أن اسرائيل ستدافع عن النظام السوري لتعطيه الشرعية.فيما أكد الجربا أن ايران لم تتحرك عندما ضرب حزب الله المرتبط بها عقائديا ، جازما بأنها لن تحرك ساكنا للدفاع عن الاسد.

وأشارالى أنه لا يوجد مخطط لضرب مراكز الجهاديين، موضحا أن  العملية العسكرية ستغير موازين القوى على الارض.

ورفض الجربا وجود الاسد في مؤتمر جنيف ، لافتا الى أن الحل السياسي الوحيد هو برحيله.

الجربا وحزب الله

وردا على سؤال عن زيارته لبنان، قال الجربا: “لن نحضر الى لبنان لأننا نخاف من حزب الله ومطار بيروت أصبح مطار علي خامنئي”، واصفا حزب الله بأنه ارهابي يقتل الناس.وشدد على أنهم سيقضون على حزب الله في سوريا بسواعد أبطالهم.

واتهم الجربا النظام السوري بالامعان بقتل اللبنانيين من رنيه معوض الى رفيق الحريري الى تفجيرات طرابلس والضاحية الجنوبية.

مصير المطرانين المخطوفين

وفي ما يتعلق بمصير المطرانين المخطوفين بسوريا، كشف الجربا للـLBCI أن المطرانين اللذين خطفا لم يقتلا، معتبرا أن خطابات الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله النارية أفشلت حل قضية مخطوفي أعزاز.