//Put this in the section //Vbout Automation

التحضير لتفجيري طرابلس بدأ قبل سبعة اشهر

اكتسب صدور الادعاء على الموقوفين والمطلوبين في تفجيري طرابلس دلالة مهمة، خصوصاً لجهة كشف مسؤولية ضابط سوري عن التورط في التفجيرين، في ما اعتبر استعاضة عن مخطط علي مملوك والوزير السابق ميشال سماحة الذي احبط بتوقيف الثاني، علما ان المعطيات التي كشفت امس، اشارت الى ان التحضيرات للتفجيرين بدأت قبل سبعة اشهر أي بعد احباط المخطط الاول بأشهر فقط. وقد ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية صقر صقر على الموقوفين الشيخ احمد الغريب ومصطفى حوري بجرم تأليف عصابة مسلحة وتشكيل خلية ارهابية ووضع عبوات ناسفة وتفجيرها امام مسجدي السلام والتقوى في طرابلس، كما ادعى على رئيس مجلس قيادة “حركة التوحيد الاسلامي” الشيخ الموقوف هاشم منقارة بجرم كتم معلومات. وادعى ايضا على النقيب السوري محمد علي وعلى خضر العربان في جرم وضع سيارات مفخخة وقتل الناس. وعلمت صحيفة “النهار” ان صقر عين جلسة بعد غد للشروع في استجواب الموقوفين.

وافادت معلومات ان التحقيقات الاولية بينت ان التحضير للتفجيرين بدأ قبل سبعة اشهر في اجتماعات عقدها الغريب مع النقيب في المخابرات السورية محمد علي في دمشق وطرطوس، وان الغريب طلب مراجعة منقارة الذي استمهل لمراجعة اللواء علي مملوك، لكن منقارة نفى هذه المعلومات في التحقيق معه.