الاسير يحذر من تفجيرات في المناطق المسيحية: الفريق السوري -الايراني فجر طرابلس

حمّل  احمد الاسير حزب الله وامينه العام السيد حسن نصر الله المسؤولية الكاملة عن التفجيرين الارهابيين الذين ضربا مدينة طرابلس الاسبوع الماضي.

وقال الاسير في رسالة صوتية بثت على موقع التواصل الاجتماعي “يوتيوب”: “اصبح هناك قناعة راسخة عند كل ذي لب بأن الفريق الايراني السوري وادواتهم في المنطقة هو الذي قام بهذا العمل الاجرامي او باقل القليل هم اول من يتهم بهذه الجريمة النكراء بغض النظر من الجهة التي نفذت”.




وتابع الاسير بان “هذا الفريق بجملته هو المتهم بالجريمة سواء من اسماه “حزب اللات” الذي نفذ او القومي او البعثي او المخابراتي او امثال ميشال سماحة المهم ينبغي ان لا تضيع الحقيقة او لا تميّع كما يحاول البعض ان يطمس الحقيقة ظناً منه انه يبعد شبح الفتنة عن بلدنا لبنان”.

وشدد الاسير على ان من اراد ان يبعد شبح الفتنة عن لبنان ينبغي ان يقول الامور كما هي وان يعالج اسباب الفتنة من جذورها، متسائلاً: “هل يستطيع احد ان ينزع من نفوس اهل طرابلس قناعتهم بعلاقة خطاب “نصر اللات” بالتفجير الاخير من خلال دفاعه المستميت عن “المجرم” بشار الاسد”.

واضاف:” انكم تتكلمون مع ناس يعتبرون انفسهم آلهة لا يسألون عما يفعلون وهم يفعلون ما يريدون”، معتبراً ان جريمة طرابلس جريمة كبرى، “وستلد جرائم لا حصر لها هي عندما نهادن الآن ونحاول ان نسترضي “نصر اللات” بل يجب تحميله مسؤولية ما يجري في لبنان سواء عن طائفته وعن غير طائفته”.

وتوجه الاسير في رسالته الى المسيحيين بالقول: “حذار حذار من ان ينفذ في شارعكم مثل ما حصل في طرابلس وفي الضاحية، كي يطبق قول نصر اللات بالفعل بانه لا يوجد مدينة او طائفة ستنأى وان على اللبنانيين ان يهبوا ضد التكفيريين”.