إيران هي الهدف الحقيقي للضربة العسكرية في سوريا

رأى صحيفة “الإندبندت” البريطانية في مقال لروبرت فيسك، أن “إيران تحمي أكثر من اي وقت مضى الحكومة السورية، وبالتالي إنتصار بشار الأسد هو إنتصار لإيران أيضا”، لافتا الى أن “الغرب سيتدخل عسكريا في سوريا لأنه لن يسمح بإنتصار إيران التي أصبح لها رئيس جديد أكثر إعتدالا من سلفه محمود أحمدي نجاد”.

وأوضحت الصحيفة أنه “بما أن إيران هي عدوة إسرائيل، فهي بالتالي عدوة أميركا، لذلك تعتزم الولايات المتحدة الأميركية شن هجوم على سوريا حليفة إيران الوحيدة في العالم العربي”.




وإعتبرت الصحيفة أن “السبب الحقيقي للتدخل العسكري الاميركي هو إحراز جيش الاسد إنتصارات ضد المتمردين بمساعدة “حزب الله” حليف إيران أيضا، وربما قد يحقق انتصارات أخرى ضد المعارضة التي يسلحها ويدعمها الغرب وبعد الدول العربية الخليجية”.