آلة كشف الكذب تكشف الشيخ أحمد الغريب

أكدت مصادر مواكبة للتحقيق في قضية الشيخ احمد الغريب وعلاقته بتفجيري طرابلس لصحيفة “النهار” ان الشيخ الغريب انكر في اليومين الاولين علاقته بالجريمة، نافياً ما ادلى به المخبر مصطفى حوري من معطيات. وعندها اخضع الغريب وحوري للفحص بواسطة آلة كشف الكذب، تبين ان النتيجة سلبية في افادة الغريب الذي بدأ يتراجع عن انكاره، واعترف بعلمه بالمخطط الذي اعد في سوريا للتفجيرين، لكنه قال إنه لم يشارك في تنفيذهما، ثم عاد واعترف لاحقا بأنه شارك في التحضير لهما.

ومن المتوقع بحسب الصحيفة، ان تتكشف المعطيات كاملة في غضون يومين او ثلاثة. ويستمر العمل على تحليل محتوى المكالمات الهاتفية ضمن المدى الزمني المفترض لاعداد العبوتين وتنفيذ الجريمة.




وأوضحت مصادر قضائية لـ”النهار” ان هذا التحقيق سينتهي اليوم ويحال محضره على القاضي صقر تمهيدا لاتخاذ الاجراء القانوني المناسب.