//Put this in the section

مصير الأسير لم يُحدد بعد… وجثة واحدة لا يزال صاحبها مجهولاً

نفى مصدر أمني أن يكون مصير أحمد الأسير بات معلوماً في ضوء معلومات تناقلتها وسائل اعلامية، وأشار بعضها الى انه قتل مع المغني المعتزل فضل شاكر وبعض المرافقين القريبين منه، وان تفحم بعض الجثث في براد المستشفى العسكري يثير البلبلة حول مصير الأسير الذي لم يتم التعرّف الى جثته.

وكشف المصدر لصحيفة “الجمهورية” ان هويات كل اصحاب الجثث الموجودة في حوزة الجيش أصبحت معروفة ولم تبق سوى جثة واحدة لم يتم التعرّف الى صاحبها، “علماً أن ذلك ليس صعباً في ظل التقدم في علوم الادلة الجنائية، وسيعرف اسم صاحب الجثة قريباً، ومن المستبعد أن تكون لشخص معروف.”




أما في موضوع الموقوفين على ذمة التحقيقات، فأكد المصدر ان مديرية المخابرات في الجيش تعمل على ترك كل من لم يثبت تورطه مباشرة بالمعارك، بسند إقامة بناء على إشارة القضاء.

ولفت المصدر الى ان عدداً كبيراً من الموقوفين في الملف تركوا أحراراً بعد مراجعة القضاء على إثر التأكد من عدم إطلاقهم النار على الجيش، ولم يبق الا عدد قليل من الموقوفين، وقد تم التأكد أنهم أطلقوا النار على العسكريين ومنهم من قتل عسكريين واعترف بذلك.