قاووق لتيار “المستقبل”:نجحتم بشيء واحد

 

نبّه نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق إلى ان “اسرائيل تحضِّر لعدوان جديد على لبنان”، لافتا “الى إنها أنجزت قبل يومين مناورات عسكرية لاجتياح لبنان ظناً منها ان المقاومة مشغولة بالأزمة السورية، وانها تنتظر الفرصة المناسبة للإنقضاض على لبنان وتعويض مسلسل هزائمها”.




وأكد الشيخ قاووق في كلمة خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه “حزب الله” في إنصارية الى “أنه رغم الإنقسامات الداخلية واستمرار الأزمة السورية فإن المقاومة حاضرة ومستعدة في كل ساعة ان تصنع لإسرائيل هزيمة كبرى ، وان تصنع للبنان نصراً كبيراً جديداً يغير من معادلات المنطقة” .

وأضاف أن “الأزمة السورية لم تشغلنا أبدا عن اولوية الإستعداد والجهوزية لمواجهة اي عدوان صهيوني قادم”، لافتا الى أنه “لا يحق لإسرائيل أن ترتعب وتخاف وترتجف من معادلات ومفاجآت قائد المقاومة سماحة السيد “حسن نصر الله” .

وحول ما حصل في عبرا، اعتبر انه “كان بمثابة اللغم الذي كان يُراد منه تفجير كل الوطن”، لافتا إلى حجم التحضيرات بالسلاح والتحريض والمسلحين من كل الجنسيات في العالم، ورأى أن “عبرا فضحت كل الذين يراهنون على الفتنة، لكنه حذر من أن خطر الفتنة ما زال يلاحق اللبنانيين في كل مناطقهم، مشيدا بدور الجيش اللبناني الذي قدَّم إنجازاًوطنياً استراتيجياً حمى فيه كل الوطن وكل اللبنانيين”.

وأوضح أن “ما حصل في عبرا فضح الذين موَّلوا وسهَّلوا ودعموا مشروع الفتنة”، مشيرا إلى المسؤولية عن كل قطرة دم سُفكت من ضباط وعناصر الجيش اللبناني، مشددا على أن الذين كانوا يحرِّضون ويسلِّحون ويسهِّلون لمشروع الفتنة في عبرا هم شركاء في الجريمة، وان من حقنا ان لا نتنازل عن المطالبة بفضح كل الذين تورطوا بذلك” .

وقال:”ان اعظم خطايا حزب المستقبل منذ تأسيسه حتى اليوم هو إمعانه باستخدام سلاح التحريض المذهبي، حيث أنه أراد من خلاله ان يخدم مشروعاً خارجياً يستهدف المقاومة”، ودعا المستقبل إلى عدم المراهنة على إضعاف المقاومة، وقال إن “اسرائيل التي حاربتنا اكثر من ثلاثين سنة عجزت عن محاصرت وإضعاف المقاومة فما بال من هو أعجز منها”.

وأضاف:”لقد استطعنا ان نتجاوز الفتنة بفضل حرصنا وتحملنا ، كما نجحنا في أن نتجاوز الأصعب في لبنان وسوريا والمنطقة، وان على مستخدمي سلاح التحريض المذهبي الكف عن ذلك لأنه لن يفيدهم لتحقيق اي مكسب سياسي على حساب المقاومة، التي هي أقوى من ان تُستدرج للرد على سجالات وشتائم وتحريض مذهبي” .

واستكمل كلامه الموجه لحزب المستقبل بالقول:”إذا أردتم بالتحريض المذهبي أن تخيفونا لقد فشلتم، وإذا اردتم بالتحريض ان تغيِّروا مواقفنا في لبنان وسوريا لقد فشلتم”.

وقال قاووق:” نعم نجحتم في شيء واحد هو زيادة التوتر وتعميق الانقسام والأحقاد بين اللبنانيين”، مجددا تمسك حزب الله بالترفع عن الصغائر والصغار، لأن مشكلتنا هي مع الكبار والأسياد وليست مع الأدوات ، مؤكدا انه ليس مسموحا استنساخ فتنة العراق .