الأمن العام يلاحق كوادر في حركة حماس دخلوا لبنان بجوازات مزورة

أبدت مصادر مسؤولة في الأمن العام اللبناني انزعاجها الشديد من الإستهتار الذي يبديه مسؤولون كبار في حركة حماس إزاء القانون اللبناني، عندما حاول عدد من كبار الكوادر العسكرية للحركة الدخول إلى لبنان قبل عدة أسابيع بواسطة جوازات سفر دبلوماسية مزورة.

وقالت المصادر لصحيفة السياسة الكويتية أن لبنان الذي فتح قلبه وارضه للفلسطينيين منذ نكبة 1948 ودفع الغالي والنفيس لدعم القضية الفلسطينية ومازال يمنح الحركات الفلسطينية المقاومة حرية العمل على أرضه، إنطلاقاً من إيمانه بصدقية وشرعية مشروع المقاومة، لم يتوقع أن تقوم الكوادر العسكرية لحركة حماس بعضّ اليد التي ساعدتها والعمل من خلف ظهر الامن العام اللبناني ومحاولة التحايل عليه.




واشارت المصادر ان قادة الامن العام اللبناني يدركون تماماً ان محاولة دخول كوادر عسكرية من حركة حماس الى لبنان بواسطة جوازات سفر مزورة لم تكن الأولى من نوعها، وعليه فقد تم الإيعاز بالتدقيق وفحص جميع الفلسطينيين الذين دخلوا الى لبنان في الاشهر الاخيرة بغية وضع اليد على جميع اولئك الذين استخدموا جوازات سفر او تأشيرات دخول مزورة.

واضافت المصادر ان الفحص والتدقيق المشار اليه الذي تقوم به الجهات المختصة في الامن العام اللبناني قد توسع الى خارج حدود لبنان، حيث قام الامن العام بتبادل المعلومات المتعلقة بالجوازات المزورة مع اجهزة مخابرات عربية وغربية، وفق ما تمليه عليه الاتفاقيات والتفاهمات بهذا الصدد، بغية الحيلولة دون استخدام هذه الجوازات في دول اخرى.

وكشفت المصادر في هذا السياق بعضاً من القائمة التي تضم أسماء الكوادر العسكرية للحركة التي حاولت دخول لبنان بجوازات مزورة والتي قام الامن العام اللبناني بنقلها الى اجهزة امنية عربية من بينهم: إسلام هارون دهشان، رامي نبيل كحيل، عصام محمود بعلوشة، أحمد ابراهيم ابو الروس.

وختمت المصادر بالاعراب عن املها في ان لا يكون حزب الله متورط باي شكل من الاشكال بهذه القضية والا فسوف يكون لذلك نتائج سلبية بعيدة المدى على التعاون القائم بين حزب الله والأمن العام اللبناني في مجالات عدة.