١٧٢٠ متخرجا من جامعة بيروت العربية والعدوي يعلن استحداث تخصص هندسة البترول

أطلقت جامعة بيروت العربية الدفعة الخمسين من طلابها وذلك خلال حفل تخرجها السنوي الذي أقيم في حرم الجامعة بالدبية وقد بلغ عدد المتخرجين 1443 متخرجا بالإضافة الى 277 متخرجا من طلاب الدراسات العليا يتوزعون على كليات: الآداب، الحقوق والعلوم السياسية، التجارة وإدارة الأعمال، الهندسة المعمارية، الهندسة، العلوم، الصيدلة، الطب، طب الأسنان، والعلوم الصحية.

حضر الحفل الى جانب الالاف من اهالي الطلاب النائب علاء الدين ترو ممثلا الرؤساء الثلاثة والنائب عمار حوري ممثلا الرئيس فؤاد السنيورة والنائب محمد الحجار ممثلا الرئيس سعد الحريري والأستاذ محمد المشنوق ممثلا الرئيس تمام سلام والنائب خالد زهرمان ورئيس مجلس وقف البر والإحسان الأستاذ توفيق حوري والعمداء والأمين العام الأستاذ عصام حوري وأعضاء هيئة التدريس وإداريي الجامعة .




بعد دخول موكب الخريجين وأعضاء هيئة التدريس الذي يتقدمه رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي إستهل الحفل بتلاوة من القرآن الكريم للمقرئ الشيخ محمد الصالح وبعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد الجامعة تحدثت عريفة الاحتفال مديرة العلاقات العامة السيدة زينة العريس فأكدت الوقوف مع الخريجين ” وقفة عز للاحتفال بجيل يواجه الظلمة بالنور والجهل بالكلمة الحرة والرصاصة بالمعرفة والفكر” وحمل ” أمانة التميز والنجاح واحترام الفكر والانتماء الثقافي والدفاع عن العيش المشترك “.

والقت كلمة الخريجين الطالبة بتول علي الأمين من كلية التجارة وإدارة الأعمال فـاعتبرت التخرج بمثابة ” الإبحار من شواطئ الجامعة باتجاه أفق الحياة واعلان بداية حلم تحقق باجتياز مرحلة علمية أضافت سرا آخر لمعنى الوجود والحياة ” واصفة حركة العلم والمعرفة بمعركة النضال والكفاح في مواجهة الجهل والتخلف.

وفي كلمته استعرض رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور عمرو جلال العدوي المحطات النوعية للجامعة في نشر التعليم وتعزيز البحث العلمي متوقفا عند “الاعتماد الدولي الذي نالته كلية الهندسة المعمارية هذا العام من المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين واستحداث تخصصات جديدة يتطلبها سوق العمل كبرنامج هندسة البترول الذي ينطلق مطلع العام الدراسي المقبل بالإضافة الى دبلومات مهنية ودرجات متنوعة للماجستير والاهتمام بالتعليم المستمر والعمل على التكامل والتفاعل بين برامج الكليات “.

وإذ لفت الى فخر الجامعة بتقلّد خريج كلية الحقوق الشيخ الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني منصبي رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية في قطر حدد العدوي استراتيجية الجامعة للسنوات الخمس المقبلة التي تتمثل ” بايصال متخريجيها الى مستوى منافس وفقا للمعايير العالمية عبر تنمية الموارد البشرية وتطوير العملية التعليمية ودعم حركة البحث العلمي والمنح والفكر الإبداعي والتفاعل الايجابي مع المجتمع إضافة الى تعزيز شبكة العلاقات مع متخرجي الجامعة وأصدقائها والمؤسسات العالمية والإقليمية “.

ثم تحدث خطيب الاحتفال سفير جمهورية مصر العربية في لبنان أشرف حمدي معتبرا أن جامعة بيروت العربية مثلت ” مساحة من الانصهار الوجداني والثقافي بين الشعبين المصري واللبناني اللذين يربطهما الكثير من الوشائح والروابط على مختلف الصعد” داعيا المتخرجين الى ” نجدة الأوطان المتعبة والأحلام المؤجلة وحمل ثقافة إنسانية عابرة للزمن تحافظ على التنوع وتحترم الإختلاف وتتقبل الآخر وترسم وجهة جديدة للأحداث “.

ولفت حمدي الى خوض المتخرجين لعالم أكثر تنافسية يضعهم أمام تحديات كبيرة متمنيا عليهم ” إطلاق عنان التفكير خارج الاطر التقليدية مواكبة للابتكارات والأفكار الجريئة والتناقضات والتحديات ورد جميل المجتمع والبحث عن قدوة وبأن يكونوا قدوة للآخرين” .

وختم حمدي بحث الطلاب على عدم التوقف عن الأمل وبإغلاق هوتفهم كل فترة والاختلاء بانفسهم والانصات اليها ومراجعتها لإدراك الأهداف وتحقيقها.

واختتم الحفل بمنح العدوي درعا تذكاريا للسفير أشرف حمدي وتوزيع الشهادات على المتخرجين.