نيجيريا تتهم ثلاثة لبنانيين من الجناح العسكري لحزب الله بالإرهاب

إتهمت السلطات النيجيرية ثلاثة لبنانيين بإرتكاب “جرائم مرتبطة بالارهاب” بعد اعترافهم بالانتماء الى الجناح العسكري لحزب الله.

وكشفت أجهزة الاستخبارات النيجيرية الشهر الفائت للصحافة، انها عثرت على مخزن اسلحة في كانو، أكبر مدن شمال نيجيريا، داخل منزل كان يؤوي خلية لحزب الله. بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.




واتهم خمسة لبنانيين بالضلوع في هذه القضية، ووجهت ستة اتهامات اليوم الاربعاء الى مصطفى فواز (49 عاماً) وعبدالله طحيني (48 عاماً) وطلال احمد روضة (51 عاماً)، فهم يحملون أيضاً الجنسية النيجيرية. وأفرج عن مشتبه به خامس فيما فر الشتبه به السادس.

وجاء في القرار الاتهامي أن المتهمين قالوا انهم “ينتمون الى الجناح العسكري لحزب الله، وهو منظمة ارهابية دولية، وبناء عليه فقد ارتكب المتهمون جريمة”.

والبنانيون الثلاث متهمون بالتآمر “لتلقيهم تدريب بهدف التحضير لارتكاب عمل ارهابي”، كما أنهم متهمون بـ”تقديم دعم مباشر الى مجموعة ارهابية” عبر اخفاء “اسلحة غايتها ارتكاب انشطة ارهابية”.

وسهّل الثلاثة متهمين بعقد “إجتماع على صلة باعمال ارهابية مقبلة” داخل متجر كبير ومتنزه يعودان اليهم في ابوجا. بحسب القرار الإتهامي.

ويعتبر طحيني منسقاً لحزب الله في نيجيريا واضطلع أيضاً بدور الوسيط لنقل اموال.

ودفع المتهمون ببراءتهم وطلب القاضي ابقاءهم قيد التوقيف حتى الجلسة المقبلة المقررة في 8 تموز المقبل.

من جهته، أعلن وكيل الدفاع عنهم احمد رجي أن نيجيريا لا تستطيع ملاحقة المتهمين بالانتماء الى “مجموعة ارهابية” كون حزب الله لا يعتبر رسمياً منظمة ارهابية في هذا البلد.