شربل ينفي التوسط للأسير لوقف اطلاق النار

نفى المكتب الاعلامي لوزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال مروان شربل في بيان “المعلومات التي أوردتها بعض وسائل الاعلام من ان الوزير شربل حاول التوسط للشيخ احمد الاسير لدى قيادة الجيش لوقف اطلاق النار”، مؤكدا ان “قرار الاجتماع الوزاري- الامني الذي عقد برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في بعبدا قضى باستكمال المعركة مهما بلغت التضحيات، ولا يمكن لوزير الداخلية ان يتفرد برأيه ويطلب مفاوضة المسلحين الذين استهدفوا الجيش اللبناني الشقيق الاكبر للمؤسسات الامنية التي تشكل العمود الفقري للدولة اللبنانية”.

وأوضح ان “قناعته تامة بوجوب انهاء تلك الحالة التي هددت باغتيال الوطن من خلال استهداف المؤسسة العسكرية”، مشددا على ان “أحدا لا يمكنه المزايدة على حرص المشاركين في اجتماع بعبدا على الجيش اللبناني ودماء شهدائه”.




ولفت البيان الى ان “الزيارة التي قام بها الوزير شربل الى صيدا ليست الاولى ليتم ادراجها في اطار قطف ثمار الانتصار وهو انتصار للبنان وسلمه الاهلي، بل أتت في اطار مؤازرة الجيش انطلاقا من الشراكة المتكاملة بين المؤسسات الامنية حيث يتطلب الوضع تضافر الجهود لإنقاذ البلد”.

واعتبر ان “طلب وزير الداخلية جعل صيدا منطقة عسكرية ليس تهربا من مسؤولية قوى الامن الداخلي والاجهزة الامنية الاخرى، بل لوضع القوى الامنية كافة بأمرة الجيش توحيدا للقرار الامني”.