كتائب الجيش الحر تتوجه إلى القصير للمؤازرة وحزب الله يرسل تعزيزات من «النخبة»

اشتدت الاشتباكات، لليوم الثالث على التوالي، في معركة القصير التي أطلق عليها الجيش السوري الحر تسمية «عمليات جدران الموت» في مواجهة قوات نظام الرئيس بشار الأسد وعناصر حزب الله اللبناني، الذي وصل عدد قتلاه في الاشتباكات العنيفة منذ يوم الأحد إلى 50 وفق وكالة «رويترز»، بينما يؤكّد ناشطون أنّ عددهم فاق الـ65 قتيلا.

وأفاد مصدر مقرب من الحزب لوكالة الصحافة الفرنسية «أ.ف.ب». أن العدد الأكبر من عناصر حزب الله قتلوا بسبب الألغام التي زرعها مقاتلو المعارضة في المدينة، مشيرا إلى أن الحزب أرسل تعزيزات جديدة من عناصر النخبة إلى القصير. وفي حين بدأت كتائب الجيش الحر من مناطق سورية عدّة بالتوجه إلى القصير لمؤازرة كتائب المعارضة وكان آخرها، وفق ما ظهر في مقاطع فيديو بثت على صفحات المعارضة، كلا من قائد المجلس العسكري الثوري بحلب العقيد «عبد الجبار العكيدي» وقائد لواء التوحيد «عبد القادر الصالح» على رأس رتل عسكري، إضافة إلى مجموعات من كتيبتي ثوار بابا عمرو ومغاوير بابا عمرو، سجّل أمس محاولة اقتحام القصير من 4 محاور، وأهمها محور المشتل والضبعة، باءت بالفشل بحسب ما أعلنت القيادة المشتركة للجيش الحر.




وكان رئيس الائتلاف السوري المعارض بالإنابة جورج صبرا قد دعا أمس، كل كتائب الجيش الحر إلى «نجدة القصير» التي تتعرض منذ أيام لهجمات متكررة من قوات النظام مدعومة من حزب الله، والتي تعتبر معقلا أساسيا للمقاتلين المعارضين في محافظة حمص في وسط سوريا. كما طالب صبرا بفتح «ممر إنساني» إلى المدينة ودعا مجلس الأمن الدولي إلى عقد «اجتماع طارئ» للبحث في الوضع في محافظة حمص في وسط سوريا.

وعن أهمية معركة القصير بالنسبة إلى نظام الأسد، قال المقدم المنشق خالد الحمود لـ«الشرق الأوسط» إن «النظام عبر حربه الضروس في المنطقة لا يريد أن يقطع إمداد المعارضة فقط وإنما إسقاط حمص، وما يحدث في القصير قد يؤثر سلبا على قوة المعارضة في المدينة». معتبرا أنّ النظام يريد أن يحكم الطوق على حمص عبر مناطق المخرم والركانة والفركلوس وعين النسر وريف حماه الغربي ومصياف، وكي يستكمل هذا الطوق لا بد من إسقاط القصير محولا القرى الشيعية والعلوية الموالية له هناك إلى مراكز عسكرية تخدمه في هذه الخطة. وأشار إلى «وجود مستودعات للأسلحة في جبال القلمون وجبال الضمير»، لافتا إلى أن «النظام بأمس الحاجة إلى سحبها لحظة فقدانه مركز قوته في العاصمة».

واعتبر الحمود أن «سقوط منطقة القصير سيكون نقطة تحول في الثورة السورية لصالح النظام، لأسباب عدة أبرزها قدرته إذا حصل ذلك على إدخال ما يشاء من قوات حزب الله عبر لبنان من دون أي علم دولي وكذلك البدء بمشروع دولته الطائفية التي تشكل القصير مفتاحا لها، إضافة إلى تأمين الطريق لسحب جميع الأسلحة والذخائر من دمشق إلى الساحل». وشدد الحمود على أن «سقوط هذه المنطقة سيعني إكمال الطوق الداخلي والخارجي على حمص وصولا إلى سقوطها».

ميدانيا، أكّدت القيادة المشتركة في الجيش الحر أنّ مدينة القصير وريفها استهدفت أمس بالمدفعية الثقيلة ومدافع الهاون وراجمات الصواريخ التي أطلقت من مناطق المشتل ومفرزة الأمن العسكري وحاجز برغوث وسد زيتة وحوش السيد علي الحدودية والقصر والهرمل اللبنانيتين، لافتة إلى أنّه تم استهداف القصير بخمسة غارات من طيران الميغ ورمت خلالها قنابل فراغية ألحقت دمارا هائلا.

كذلك، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القصير تعرضت لقصف عنيف استخدم فيه الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة. وأفادت لجان التنسيق المحلية في حمص، عن استهداف قوات النظام مدينة القصير بثلاث غارات جوية بالتزامن مع قصف واشتباكات عنيفة في قرية الحميدية، إضافة إلى احتراق المحاصيل الزراعية في قرى المسعودية والدمينة الغربية نتيجة القصف.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن مقاتلي المعارضة يبدون مقاومة شرسة، ويرفضون ترك المدنيين الذين يقارب عددهم 25 ألف شخص. ووفقا للمرصد، فإن عناصر حزب الله وقوات النظام السوري يشنون «هجوما قاسيا» على المدينة الاستراتيجية التي تشكل صلة وصل أساسية بين دمشق والساحل السوري، وخط إمداد رئيسيا لقربها من الحدود اللبنانية.