عون: لن أردّ على جعجع ..جنبلاط صباحا شيء وظهرا شيء ومساءً شيء اخر

اعتبر رئيس كتلة التغيير والإصلاح النائب ميشال عون أنّ جلسة البرلمان الاخيرة كانت “نكسة” للمسيحيين اثر سقوط الارثوذكسي.

 




وأشار عون عبر “الميادين” الى أنهم يفتشون على ايصال حقوق المسيحيين معتبراً انّ جعجع يسعى للوصول الى السلطة عبر تقديم تنازلات لحلفائه.

 

وتعليقا على المؤتمر الصحافي الاخير لجعجع، قال عون: “هي معركة مفتوحة من طرف واحد، انا حين اتحدث انتقد ويحق لي ان انتقد، الحملة التي قام بها رد على الخطأ الجسيم الذي ارتكبه حيث اللبنانيون هاجوا ضده وفجروا شعورهم وانا لا استطيع ضبط الناس، هم يفتحون المعركة وانا لا اتساجل مع احد بهكذا مواضيع واترك الناس تقرر، لست متكبراً ولكن انا لا ارد عليه”.

 

ولفت الى ان “جعجع يحاول نقل المعركة من مشكلة الى مكان آخر، الى الحوادث السابقة مع القوات ومحور الشر وكل ذلك، انا لست متهماً حتى اجيبه لكنني لا اريد فتح سجال معه”.

 

ورأى عون ان الكتائب التزموا الصمت ولكن لم يهاجموا القانون المختلط وهم ياخذون وقتهم كي يقرروا موضحاً أنّ التيار يقبل بتمديد تقني لـ3 اشهر على الاكثر ويعارض التمديد ليس فقط لرئيس الجمهورية بل التمديد بكل اشكاله.

 

وهاجم النائب وليد جنبلاط، قائلا: “جنبلاط صباحا شيء وظهرا شيء ومساءً شيء اخر وهو “يلحق” مصلحته مضيفاً: “نحن اوقفنا الفساد وليعطنا جنبلاط رأيه بالكتاب عن الفساد ومدى مسؤوليته عنه”.