حزب الله يجنّد مئات الطلاب لنقلهم الى معسكرات في ريف القصير

تجاوزت التعبئة العامة في صفوف “حزب الله” قطاعاته العسكرية والامنية الى طلاب الجامعات والمدارس الرسمية والخاصة في بيروت والمناطق. وكشفت معلومات عن ترك مئات الطلاب الجامعيين مقاعد الدراسة خلال الايام الاربعة الماضية. والتحق هؤلاء بمعسكرات الحزب في الهرمل وبعلبك، تمهيداً للانتقال الى مواقع عسكرية استحدثها الحزب في قرى ريف القصير، جاعلاً منها مراكز انطلاق لعناصره باتجاه مدينة القصير.

ورصدت جهات أمنية متابعة وصول قوافل الطلاب الى البقاع الشمالي بواسطة حافلات وسيارات خاصة، بمواكبة امنية نفذتها عناصر أمنية تابعة لـ “حزب الله”، واخرى من جهازي الامن التابعين لحزب “البعث” والحزب “السوري القومي الاجتماعي”، اللذين وضعا بتصرف غرفة عمليات مشتركة للمخابرات السورية و”حزب الله” والحرس الثوري الايراني.




وأكد طلاب من الجامعة اللبنانية وبعض الجامعات الخاصة تغيب زملائهم الملتزمين بـ “حزب الله” عن مقاعد الدراسة منذ خمسة ايام، وتعذر الاتصال بهم، ما دفعهم الى الاتصال بذويهم الذين فوجئوا بغياب اولادهم عن مقاعد الدراسة.

وأفادت بعض الجهات المتابعة ان “حزب الله” يقدم اغراءات مادية غير عادية لمقاتليه المشاركين في معركة القصير وللملتحقين بالمعسكرات القديمة والمستحدثة. وأكدت استغلال قيادة الحزب ليس للجانب العقائدي فحسب، بل المادي الذي أغرى الكثير من الشبان بمن فيهم طلاب “حزب الله” في الجامعات والمدارس

صحيفة المستقبل