//Put this in the section

ناظم الخوري : لحكومة تكون سياستها حيادية والبلد لا يحتمل الفراغ


أشار وزير البيئة ناظم الخوري لـ”اللواء” الى أن “للحكومة العتيدة وظيفة واحدة وهي الإشراف على إجراء الانتخابات النيابية، وبالتالي فإن توصيف حكومة بالحيادية فقط أو السياسية فقط، قد يتسبب بإشكالات سياسية، فليس هناك شيء اسمه حياد بلا سياسة، في حين أنه يجب أن تكون سياسة الحكومة التي ستشكل حيادية لأن مهمتها إدارة الانتخابات النيابية، ولكن ذلك يتطلب تفاهماً سياسياً، باعتبار أنه يجب أن يكون هناك تفاهم على قانون الانتخابات”.




وشدد الخوري على أن “الرئيس ميشال سليمان يريد حكومة تُجري الانتخابات النيابية، وهو لن يتأخر في دعم أي تفاهم على أي صيغة توافقية بين القوى السياسية من أجل قيادة عملية انتخابية حيادية يُشهد لها بالنزاهة والشفافية، لكن من خلال المعطيات الموجودة فإن الأمور ليست بهذه السهولة، وإنما ينبغي أن يدرك الجميع أنه لا يمكن أن يذهب البلد إلى الفراغ، ولذلك فإن المطلوب أن يجري الاستحقاق النيابي في موعده، لأن المسألة تتخطى من سيربح هنا ومن سيخسر هناك، خاصة وأن الانتخابات ليست معركة ربح وخسارة، بل إن هناك مخاطر كبيرة على البلد وتحديات سياسية واقتصادية وأمنية لا يجوز الاستهانة بها، ما يحتّم أن يكون الجميع على قدر المسؤولية لحماية الاستقرار في لبنان ولتفادي أي فراغ في المؤسسات السياسية والأمنية في البلد قد يقود إلى أزمة مفتوحة على كل الاحتمالات”.

وفي قراءته لاستمرار الاعتداءات السورية على لبنان، لا يرى الخوري أي مصلحة لسوريا في مواصلة خروقاتها للأراضي اللبنانية، لأن ذلك يزيد تأزيم الوضع، خاصة وأن لبنان تأثر ويتأثر بما يجري في سوريا، وبالتالي يجب الحد من هذه الخروقات وكي لا ندخل في نفق مظلم.