//Put this in the section

إيقاف ترخيص 10 قنوات عراقية مشتبهة بالعنف والطائفية


فرانس برس – علَّقت هيئة الإعلام والاتصالات العراقية، الأحد 28 أبريل، رخصة عمل 10 قنوات فضائية بينها: "الشرقية" العراقية، و"الجزيرة" القطرية؛ وذلك بسبب "تحريضها على العنف والطائفية"، بحسب ما أفاد مسؤول في الهيئة وكالة فرانس برس.

وقال مدير دائرة تنظيم المرئي والمسموع في هيئة الإعلام والاتصالات مجاهد أبوالهيل: "اتخذنا قراراً بتعليق رخصة عمل بعض القنوات الفضائية التي انتهجت خطَّاً مُحرِّضاً على العنف والطائفية".

وجاء ذلك على خلفية اشتعال الاعتصامات والمظاهرات في العراق، وبعدما تدخل الجيش العراقي في اعتصام الحويجة ومانتج عن هذا التدخل من موت وجرح المئات، عدا عن التسارع الذي شهده العراق بعد قتل 5 جنود من قوات المالكي في الرمادي، ورفض الحكومة سحب الجيش من المناطق التي تشهد توترات أمنية.

من جانبه، قال علي الموسوي، المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء في تصريح، "لم نسمع بالقرار إلا من خلال وسائل الإعلام، ويبدو أن الهيئة قد تجمعت لديها أدلة لاتخاذ القرار".

واستدرك الموسوي: "ندعو الهيئة إلى أن تتقدم بالأدلة والمستندات التي اعتمدت عليها بشكل تفصيلي حتى تكون قادرة على إقناع الراي العام"، مشددا على أن "رئيس الوزراء لم يكن على علم بهذه الخطوة".

وفي تعليق لقناة "العربية"، قال رئيس التحرير التنفيذي لصحيفة "المدى" العراقية، عدنان حسين، إن "بعض القنوات التي تم إيقافها تورطت بالفعل في تحريض طائفي وسياسي، ولم تلتزم بأخلاقيات الإعلام".

وقال إن "الهيئات المستقلة في العراق لم تعد مستقلة، ولعل قرار تعليق رخص القنوات تم تمريره من تحت الطاولة".


بيان هيئة الإعلام والاتصالات

وأصدرت هيئة الاعلام والاتصالات بياناً رسمياً لتوضيح أسباب إغلاق تلك القنوات، جاء في جزء منه: "درء المخاطر المترتبة على الرسائل الإعلامية المتشنجة وغير المنضبطة التي تجاوزت كل الحدود والمستويات المهنية التي تحتم على وسائل البث التزامها باعتبارها الهوية المهنية التي تسهم في خلق فضاء وطني يعزز روح الانتماء والولاء للبلد. فان ترى في الخطاب والمضمون الذي ترتب على التغطيات التي انتهجتها قنوات ( بغداد، الشرقية، الشرقية نيوز، البابلية، صلاح الدين، الانوار2، التغيير، الفلوجة، الجزيرة، الغربية) تحريضا وتصعيدا اقرب الى التضليل والتهويل والمبالغة منه الى الموضوعية لما حمله من دلالات واضحة بالدعوة الى الإخلال بالنظام المدني والعملية الديمقراطية لاسيما ما رافقه من دعوة صريحة الى ممارسة أنشطة إجرامية انتقامية بمهاجمة القوات والأجهزة الأمنية، كما ولم تخل التغطيات الإعلامية للموضوع من ترويج واضح لجهات محظورة دستوريا وقانونيا بحكم ارتباطها الواضح مع التنظيمات الإرهابية، وارتكابها الجرائم بحق الشعب العراقي".

وأوضحت الهيئة أنها تعد ذلك خرقاً واضحاً لمدونات السلوك المهني وقواعد البث والإرسال المنظمة لعمل وسائل الاعلام في العراق لاسيما وانه يصب في اطار التهديد المباشر لمبادئ الديمقراطية والتعايش السلمي.

وقالت الهيئة أنها اتخذت قرار تعليق تراخيص العمل الممنوحة للقنوات المشار إليها أعلاه بما في ذلك وقف كافة عملياتها وأنشطتها على الأراضي العراقية.