جعجع هنأ اللبنانيين بالفصح: إعادة تسمية ميقاتي هي إحدى الطروحات


تمنى رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع لو أتى العيد على لبنان والمنطقة والعالم والأوضاع أفضل مما هي عليه اليوم، معتبراً أن الأمور لم تمرّ بكثير من التعقيد، في ظل الهدية الصغيرة التي حصل عليها اللبنانيون وهي استقالة الحكومة.




جعجع، وفي حديث “للبنان الحرّ”، شبّه الأوضاع في لبنان بطريق الجلجلة وبالصلب الحقيقي في المجالات كافة، الاجتماعية والمعيشية، والأمنية، والاقتصادية، لكنه أكد أن القيامة آتية لا محالة بعد هذه الجلجلة وهذا الصلب الحقيقي، داعيا الجميع إلى عدم فقدان إيمانهم، والاستمرار في العمل للوصول إلى تحقيق القيامة.

وعن ما يتعلّق بالموضوع الحكومي، لفت جعجع إلى أن إعادة تسمية الرئيس نجيب ميقاتي هو إحدى الطروحات، لكنه جدد التأكيد ان المحطة الرئيسية بالنسبة للقوات وقوى 14 آذار، هي الانتخابات، التي لا يجب القفز عنها أو التحايل عليها، والتي تتطلب حكومةً لا يمكن إلا أن تكون حيادية، مع أخصائيين اقتصاديين لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية المتردّية التي وصلنا إليها. واستبعد جعجع أن تكون كل الأطراف في فريق 8 آذار مؤيدة لإعادة تسمية ميقاتي.

وفي الختام، توجّه جعجع بالمعايدة إلى اللبنانيين جميعاً ذات التقويمين الشرقي والغربي، وإلى العرب، وخصوصاً المسيحيين من بينهم أينما وجدوا، متمنياً لهم أعياداً هنيئة تملؤها الخير والبركة.