تسابق لحل الازمة قبل موعد الاستشارات

تسابق القوى السياسية الوقت وتكثف اتصالاتها في مختلف الاتجاهات في محاولة للوصول الى حل للازمة الحالية قبل موعد الاستشارات النيابية في الخامس من نيسان في بعبدا.




وفي هذا الاطار، جدد عضو كتلة المستقبل النائب عمار حوري دعم تشكيل حكومة حيادية تشرف على المرحلة الانتقالية لغاية الانتخابات النيابية وفق قانون جديد يتم التوافق عليه، مشيرا الى انها يجب ان تتكون من اشخاص خارج الانقسام السياسي.

واكد حوري فيحديث للـ ألبيسي ان هذا الطرح يعني ان اسمي النائب سعد الحريري و النائب فؤاد السنيورة غير مطروحين لرئاسة هذه الحكومة، مشيرا الى انه وبما ان الحكومة ستشرف على الانتخابات بالتالي فإن اسم رئيس الحكومة المستقيل نجيب ميقاتي غير وارد حكما.

من جهته، اوضح عضو تكتل التغيير والاصلاح النائب الان عون ان المطلبين الاساسيين هما اجراء الانتخابات في موعدها او ضمن تأجيل تقني وقانون جديد للانتخابات.

واشار عون في حديث للـ ألبيسي الى ان الدفع باجراء الانتخابات يعني الدفع باجراء تسوية ما لترتيب الوضع الحالي والدخول في مرحلة من الاستقرار، لافتا الى ان الصيغة الوحيدة الموجودة اليوم غير قانون الستين التي يمكن ان توصل لاجراء الانتخابات هي طرح اللقاء الارثوذكسي.