جميل السيد :نصف رؤساء المحاور في باب التبانة يقبضون من ميقاتي .. هو وحكومته وصلاحياته صنعوا سوريا



أشار اللواء الركن جميل السيد في حديث تلفزيوني الى أنه "يجب أن نرى صدى إستقالة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي عند المجتمع اللبناني"، معتبرا أن "الناس إرتاحت بعد هذه الإستقالة". ورأى السيد أن "التمديد للمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي ليس مطلباً داخليا، وهو مطلب سياسي خارجي"، مضيفا أن رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي لم ينجز أي شيء منذ استلامه رئاسة مجلس الوزراء".

وقال:"نصف رؤساء المحاور في باب التبانة يقبضون من نجيب ميقاتي، ولا يمكنه تكذيبي في هذا الموضوع". وقال:"ميقاتي وحكومته وصلاحياته صنع في سوريا"، موضحا أن "البلد ذاهب الى الحماوة أكثر، والحلفاء اللبنانيين لا يستطيعون حل المشكلات منذ عام 2005"، معتبرا أن "مصلحة البلد أن نأتي بحكومة لتبريد الوضع".

وتابع السيد:"نجيب ميقاتي فاشل جداً في ضبط الشارع السني، ومن قال إن ارى سعد الحريري مؤهلا لرئاسة الحكومة". وأشار السيد الى أن "تاريخ أول نيسان هو تاريخ إنتهاء حياة اللواء ريفي العسكرية ويصبح أشرف ريفي شخصا غير صالح للخدمة في القانون".
وشدد السيد على أن "ركيزة الأمن في لبنان هي الجيش اللبناني".

وإعتبر السيد أن "سوريا لم تصدر مشكلتها حتى الآن الى لبنان"، لافتا الى أن "المعركة في سوريا هي معركة تدميرية"، مؤكدا أن وجود الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة يسهل الحل. وأكد السيد أن "رئيس الجمهورية ميشال سليمان أعلن وفاة الحكومة بقبوله استقالتها، وبالتالي فانه تخلى عن مركزه الوسطي".

وعن اعادة ترشيح ميقاتي لرئاسة الحكومة الجديدة، قال:"المشكلة ليست بعودة ميقاتي، المشكلة تكمن بالخلاف والانقسام الموجود حول مواضيع عديدة كان ظاهرها التمديد لريفي وقانون الستين، مضيفا أن المرشح المؤهل لرئاسة الحكومة الجديدة يجب أن يتمتع بالحس والوفاء الوطني".