الحريري: اذا اقر قانون اللقاء الارثوذكسي سنمشي به



اكد الامين العام لتيار "المستقبل" احمد الحريري ان "ثوار سوريا سينتصرون وعلينا ان نحمي لبنان في هذا الظرف". واشار في حديث تلفزيوني الى ان "كل قيادات "المستقبل" قالوا بان هناك خللا حول قانون الانتخابات"، لافتا الى انه "اذا اقر قانون اللقاء الارثوذكسي سنمشي به ولن نقاطع".

واعتبر ان "خروج رئيس الحكومة السابق سعد الحريري من لبنان هو لعدم امكانية احتمال قيام 14 شباط جديد، كما ان الاولوية هي حمايته جسديا"، موضحا ان "الحريري يلعب الدور الاساسي في اعادة اللحمة الى اللبنانيين على اساس قيام الدولة".

واوضح ان "الحريري قال بانه اذا كان من مصلحة لبنان الجلوس مع "حزب الله" فسنجلس معه ولكن لا مصلحة حاليا للجلوس معه، ولا يمكن ان نجلس معه الا في حال تغير التوازنات السياسية في المنطقة لارتباطهم بالازمة السورية"، مؤكدا ان "عقارب الساعة في الثورات لا تعود الى الوراء واطاحة العديد من الرؤساء العربية هي اكبر دليل على ذلك".

ولفت الى "اننا نتأثر بعوارض الربيع العربي وما نراه من تفاعلات شبابية على الارض اصبحت موجودة، وامكانية تعرضنا للثورة العربية هي كبيرة".

واشار الى "اننا نحترم دار الفتوى ولكن نحن نرى بانه يجب ن يكون هناك اصلاحات داخل المجلس الشرعي لكي لا يبقى استبداديا"، موضحا انه "كان على المفتي محمد قباني ان يحترم مشاعر الجمهور عند استقباله السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، ناهيك عن اللجنة الامنية التابعة لـ"حزب الله" التي تؤمن امن المجلس وتؤثر في قراراته"، معتبرا انه "يجب وضع حل لمقام الافتاء، ونحن مع استبدال المفتي الحالي لضعف ادائه، وعليه ان يقبل بالاصلاحات التي وضعناها".

واوضح "اننا وضعنا سحب السلاح غير الشرعي من الجميع في طاولة الحوار الماضية، ويجب نزع السلاح الفلسطيني خارج المخيمات وتنظيمه داخلها".