الأسعد كان بصدد التحضير لعملية عسكرية حاسمة على دمشق


 




كشفت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن مؤسس الجيش السوري الحر رياض الأسعد الذي بترت رجله الاثنين جراء إنفجار قنبلة زرعت في سيارته، كان بصدد التحضير لعملية عسكرية حاسمة على دمشق، يقطع بواسطتها جميع المنافذ المؤدية الى الساحل.

وأشارت الصحيفة الى ان قادة المعارضة السورية يرون ان الصراع في سوريا يمكن أن ينتهي في غضون شهر واحد في حال حصولهم على الأسلحة المناسبة.

في حين نقلت “الغارديان” عن محللين أنه في حال خسر الرئيس السوري بشار الأسد العاصمة السورية، فإنه سينقل أسلحته الثقيلة الى أعالي الجبال المطلة على دمشق ليمطرها بوابل من القذائف.

ووصفت الصحيفة الأسد بأنه يتصرف “كرجل استنفذ جميع خياراته”.