حسان سرور ينفى ما قاله في سوريا عن ان داعي الاسلام الشهال هو من ارسلهم للجهاد في سوريا


عاد حسان سرور احد افراد ما عرف بمجموعة تلكلخ الى بيته وهو محاط من اخوته واصدقائه ومع ذلك ما زالت عينه على الشهادة.




وروى سرور ما حصل معه مشيرا الى ان المجموعة خرجت من لبنان برا الى سوريا وعندما توجهت ليلا نحو المجموعة التي كانوا على موعد للقائها تعرضوا لكمين واطلاق نار، لافتا الى انه تم احتجازه من قبل الجيش النظامي لمدة 4 اشهر وتعرض للتعذيب والمعاملة السيئة.

ونفى سرور في حديت للـ ألبيسي انتمائه الى جبهة النصرة ، و ما قاله في سوريا عن ان داعي الاسلام الشهال هو من ارسلهم للجهاد في سوريا، مؤكدا انهم مجموعة انطلقوا بمبادرة فردية لمساعدة الشعب السوري.

قدر حسان سرور ان ينجو من موت محتم اودى بشقيقه مع ستة عشر شاباً آخرين في سوريا وقدره ان يفرج عنه بعد اربعة اشهر بمبادلة تمت بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي في مقابل ضابط وضابطة.