الكتائب : استقالة ميقاتي خطوة في الاتجاه الصحيح


رأى حزب “الكتائب اللبنانية” ان استقالة رئيس الحكومة نجيب ميقاتي خطوة في الاتجاه الصحيح بعد سلسلة نكسات سياسية واقتصادية وامنية اثبتت عجز الحكومة عن ادارة شؤون البلاد، معربا عن تخوفه من ملامح الفراغ السياسي. ودعا الى تشكيل حكومة انقاذ وطني تقود البلاد في هذه المرحلة الدقيقة على ان تعتمد اعلان بعبدا وبخاصة تحييد لبنان عن سياسة المحاور كبيان وزاري لها.




ودعا الحزب عقب اجتماعه الأسبوعي، لوقف النزاعات الداخلية وبخاصة ما يجري في طرابلس والامساك بالحدود اللبنانية السورية ومنع عبور السلاح والمسلحين بالاتجاهين والالتئام على طاولة الحوار.

واعرب الحزب عن قلقه من ان تتجه الاوضاع في طرابلس نحو تكريس أزمة مفتوحة وتسابق الجهود الآيلة لتشكيل حكومة انقاذ وطني، محذرا من بلوغ الوضع الامني محصول الازمة المفتوحة، داعيا الجيش الى التعامل بحزم مع مفتعلي الاحداث.

كما دعا الحزب الى “ايلاء الانتهاكات السورية للمناطق الحدودة اللبنانية الاهتمام الكامل وهو امر اثبتت الحكومة المستقيلة عجزها عن معالجته”، لافتا الى انه “ينتظر من رئيس الجمهورية القيام باتصالات لردع العدوان السوري ولو اقتضى الامر تقديم دعوى الى مجلس الامن”.

وطالب الحزب مجلس النواب الى العمل بايجابية مع سلسلة الرتب والرواتب بترجمتها قانونا نافذا، كما دعا الى قيام حوار بناء تترسخ من خلال الشراكة الحقيقة بين اسس الانتاج.

واعلن الحزب انه “بدأ مشاوراته مع الهيئات الاقتصادية على ان يتابعها هذا الاسبوع مع هيئة التنسيق”.

واشار الى ان “استقالة الحكومة كانت منتظرة وكانت مطلبا من مطالبنا لأنها اثبتت عجزها عن معالجة كل المواضيع ولم تقم بأي انجاز يؤدي الى الترحم عليها”.