//Put this in the section

فتفت : مبادرة الحريري متكاملة تمزج بين “الأكثري” و”النسبي”


تنعقد لجنة التواصل النيابية الاثنين المقبل، في المهلة الأخيرة التي أجازتها لها اللجان النيابية المشتركة للبحث في مشروع القانون المختلط الذي يزاوج بين النظامين النسبي والأكثري، وهي درست لغاية اليوم مشروع القانون الذي تقدّم به النائب أكرم شهيب عن الحزب "التقدمي الاشتراكي" والذي ينص على اعتماد الأكثرية بنسبة 64% مقابل 36% لصالح النظام النسبي، والمشروع الذي تقدّم به النائب علي بزّي باسم كتلة "التنمية والتحرير" والذي يقوم على مبدأ 50% للنسبي و50% للأكثري.




وأوضح عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت لـ "المستقبل" أنه من المنتظر أن "يقدّم النائب سامي الجميل اقتراحاً جديداً، كما يقدّم النائب جورج عدوان اقتراحاً آخر. وموقفنا الأساسي الذي نتمسّك به هو عدم السماح لأي جهة كانت بتطيير الانتخابات، ونحن منذ اليوم الأول عبّرنا عن موقفنا المنفتح لمناقشة جميع الطروحات التي تقدّم بغية الوصول إلى قاسم مشترك يحقق إجراء الانتخابات في موعدها الدستوري".

أضاف "إن المبادرة التي طرحها الرئيس سعد الحريري هي مبادرة متكاملة تنص على إجراء الانتخابات وفقاً للقانون الأكثري مع اعتماد مبدأ النسبية في انتخاب مجلس الشيوخ، وهذا الأمر يؤدي إلى قيام مجلس نيابي منتخب على أساس طائفي للمرة الأخيرة".

وشدّد على أنه "ليس المهم الاتفاق على قانون انتخابي مرحلي لكي نعود بعدها وقبل الانتخابات النيابية في العام 2017 لنختلف حول قانون جديد، ومن هذا المنطلق تقدّم الرئيس الحريري بمبادرته التي تصلح لكي تكون الطريق التي يجب أن نسير عليها باتجاه تطبيق اتفاق الطائف الذي هو الأساس".