//Put this in the section //Vbout Automation

مطار دبي يحقق نمواً قياسياً بحركة الركاب في يناير 2013


أكدت دبي أنها حققت نمواً قياسياً في حركة الركاب عبر مطارها الدولي، مشيرة إلى الحركة ارتفعت بنسبة 15% في يناير بالمقارنة مع ذات الفترة من عام 2012.




وأوضحت أن هذه الزيادة تأتي مدعومة بأعداد من قصدوا دبي لحضور مهرجان دبي للتسوق، فيما يبدو أن القطاع الذي يعتبر عصباً رئيسياً لاقتصاد الإمارة يخطو خطوات متسارعة نحو نمو يضعه في مقدمة القطاعات الأسرع نمواً في العالم وفق تقارير متخصصة.

وتشير أرقام مؤسسة مطارات دبي إلى أن أعداد الركاب ارتفعت إلى 5.56 مليون راكب من 4.85 مليون قبل عام في شهر يناير وحده وهو أعلى رقم يسجله المطار في تاريخه بحسب مسؤول في المؤسسة، في حين سجل عام 2012 بكامله زيادة حركة الركاب في المطار بنسبة 13.2% إلى 57.68 مليون راكب.

ويعتبر الرئيس التنفيذي لمطارات دبي بول جريفيث أن أعداد الركاب القياسية في شهر يناير تؤكد أن مسار النمو الذي تحقق العام الماضي مستمر في عام 2013 واتخذت مطارات دبي خطوة أخرى باتجاه تحقيق مستوى 98 مليون راكب سنوياً المتوقع أن نتجاوزه بحلول نهاية هذا العقد.

ويشمل النمو الذي تشهده مطارات دبي حركة الشحن أيضاً التي ارتفعت 8.6 في المائة في يناير إلى 188520 طناً بالمقارنة بمستواها قبل عام مدعومة بتحسن ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة وأوروبا.

وفي العام الماضي تخطى مطار دبي الدولي مطار هونغ كونغ ليصبح ثالث أكبر مطار في العالم من حيث حركة الركاب وفقاً لبيانات المطارات.

وارتفعت الحركة كذلك في مطار أبوظبي الدولي 19.6 في المائة إلى ما يزيد على 1.3 مليون الشهر الماضي، في حين نمت حركة الشحن 25 في المائة إلى 48875 طناً.

ويرى غسان أمهز، مدير العلاقات الإعلامية في مؤسسة مطارات دبي، أنه على الرغم من التباطؤ الاقتصادي العالمي، فإن قطاع المطارات بالمنطقة واصل تحقيق نمو ملموس معاكساً بذلك الاتجاه السائد في الكثير من مناطق العالم الأخرى، لافتاً إلى أن دبي تجسد نموذجاً لمدى تنامي أهمية قطاع الطيران، حيث بات يساهم بـ22 مليار دولار، أو 28 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، ويلعب دوراً حيوياً في جهودها لتنويع بنيتها الاقتصاية.

ويتوقع غسان أمهز مدير العلاقات الإعلامية في مطارات دبي أن تقوم مؤسسة مطارات دبي في الوقت الحالي بتنفيذ برنامج طموح تبلغ قيمته 7.73 مليار دولار، لإنجاز المرحلة الرابعة من توسعة مطار دبي، بهدف زيادة طاقته الاستيعابية لتصل إلى أكثر من 90 مليون مسافر، للتمكن من تلبية متطلبات النمو المستقبلي.

ويعد مطار دبي الدولي من أسرع المطارات نموا في العالم، حيث تضاعف عدد المسافرين عبره على مدى السنوات الخمس الأخيرة، وبات يعد اليوم ثالث أكبر مطار في العالم من حيث عدد المسافرين.

بدورها شرعت شركة أبوظبي للمطارات في تنفيذ برامج توسعة طموح تبلغ تكلفته 6.8 مليار دولار أميركي (25 مليار درهم إماراتي) لزيادة الطاقة الاستعابية لمطار أبوظبي الدولي لتصل إلى 40 مليون مسافر، ومن المتوقع أن يتم إنجاز المشروع في عام 2015 – 2016.

وتشهد المطارات الأخرى في دولة الإمارات تنفيذ برامج لتعزيز مرافقها وسعاتها الاستيعابية. فعلى سبيل المثال، خصصت إمارة الشارقة استثمارات قيمتها 136 مليون دولار لهذا الغرض، بينما خصصت الفجيرة مبلغ 43.5 مليون دولار.