//Put this in the section //Vbout Automation

الخطيب : انظروا ماذا فعل النظام في لبنان لم يبق طائفة إلا وشردها.. الجميع ينظر إلى طول اللحية أكثر من حجم الدماء التي تسيل من الأطفال


أشار رئيس الائتلاف الوطني السوري أحمد معاذ الخطيب إلى أن "هناك 3 أمور مللنا منها هي الحديث عن الإرهاب، إذ لا يملك الإرهابيون وحشية النظام السوري، والاسلحة الكيماوية وهي الأكثر فتكا، وموضع الأقليات"، مشيرا إلى ان "النظام يقول أنه حامي الأقليات، ونحن نقول إذهبوا إلى لبنان وانظروا ماذا فعل بها عندما احتل لبنان ولم يبق طائفة إلا وشردها".





ولفت في كلمة له بعد إجتماع مؤتمر أصدقاء سوريا في روما، إلى أن "الجميع ينظر إلى إلى طول لحية المقاتل في سوريا أكثر من حجم الدماء التي تسيل من الأطفال"، مشددا على أن "من يقاتل في الداخل أناس مسالمون إضطروا لحمل السلاح"، مؤكدا "أننا ضد كل فكر تكفيري ويريد أن يفرض آراءه بالقوة ليستبيح الدماء"، مشيرا إلى أن "الإسلام الذي نفهمه يطلب الخير للجميع".


وأوضح "أننا تكلمنا بعدة أمور مع الوزراء المشاركين في المؤتمر، وطالبنا بعدة أمور"، داعيا إلى "إلزام النظام بإيجاد ممرات إغاثية آمنة وخصوصا إلى مدينة حمص المحاصرة منذ 250 يوم ومدينة داريا التي هي مهد الحركة السلمية في سوريا"،، مطالبا بـ"اعتبار وحدة سوريا خطا أحمر لما يشاع من محاولات لتقسيم سوريا".


وأكد الخطيب أن "الدعوة إلى التفاوض هي ضمن المحددات التي وضعها الائتلاف السوري في جلسته الأخيرة والتي تتضمن رحيل النظام وتفكيك الأجهزة القمعية التي تفتت البلد"، متوجها للرئيس السوري بشار الاسد بالقول: "يا بشار الأسد تصرف مر واحدة كإنسان وكفى لهذا الشعب مذابح واتخذ قرارا عاقلا واحدا في حياتك".


ودعا إلى "إعطاء الشعب السوري كامل الحق في الدفاع عن نفسه"، مطالبا من كافة الدول الصديقة والشقيقة "تسهيل معاملات السوريين"، ومشيرا إلى "ضرورة دعم الدول المجاورة التي تعاني من ضغوط كثيرة جراء الأزمة السورية".
وقال: "المجتمع الدولي لم يعد يتحمل الإجرام في سوريا والسوريون في أزمة غير مسبوقة ومدننا العظيمة تتعرض للدمار ومن يرمي سوريا بحجر فهو كمن يرمي أمه بحجر".